قرارات غير مسبوقة صادق عليها مجلس جماعة الصخيرات خلال دورة أكتوبر

قرارات غير مسبوقة صادق عليها مجلس جماعة الصخيرات خلال دورة أكتوبر
الجمعة, 11. أكتوبر 2019 - 15:16

أكد إدريس لمجاوري، رئيس فريق مستشاري العدالة والتنمية بجماعة الصخيرات تمارة، أنّ دورة أكتوبر 2019 التي انعقدت أمس الخميس بمقر الجماعة، عرفت زخما مهما في نوعية المقررات المتخذة واصفا إياها بـ "غير المسبوقة"، وأنه سيكون لها الأثر الإيجابي الكبير على المدينة وعلى الساكنة.

وأضاف لمجاوري في تصريح لـ pjd.ma، أنّ مجلس الجماعة التي يرأسها حزب العدالة والتنمية، صادقت على المقرر الجبائي لجماعة الصخيرات والخاص بالضريبة على الأراضي الغير مبنية، المخصصة للفيلات وللعمارات وللمناطق الصناعية، والذي تم تحديده في الحد الأقصى الذي يحدده القانون 47/06.

وأوضح المسؤول الجماعي أنه على إثر هذا القرار، تم تغيير الثمن المخصص للأراضي المخصصة للفيلات من 3 دراهم إلى 12 درهما، وتم تغيير المبلغ المخصص للعمارات أيضا من 5 دراهم إلى 20 درهما، وبالنسبة للأراضي المخصصة للمناطق الصناعية، تم الانتقال من درهمين إلى 12 درهما.

وأشار لمجاوري إلى أنّ المقرر المذكور، من شأنه المساهمة في تفعيل مبدأ العدالة الضريبية، والمساهمة بشكل قوي في تطوير مداخيل الجماعة، التي كانت تعاني منذ سنوات من ضعف التحصيل، ومن عدم مسايرة القرار الجبائي للتغيرات البنيوية والاقتصادية للمدينة.

وتابع بالقول "هذه القرارات ستساهم في تحريك الحركية الإنتاجية والاقتصادية والعقارية، وخلق فرص الشغل بالمدينة عن طريق تحفيز المنعشين العقاريين وملاك الأراضي على استغلال المساحات الواسعة من الأراضي غير المبنية، المتواجدة في المجال الحضري وكذلك تلك التي ستدخل في حيزه في إطار مخطط تهيئة مدينة الصخيرات الجديد".

في السياق نفسه، أوضح رئيس فريق مستشاري العدالة والتنمية، أنّ الدورة عرفت أيضا المصادقة على العديد من القرارات التي سيكون لها أثر كبير على ساكنة المدينة، حيث تم تفعيل استغلال ملاعب القرب الجديدة بالصخيرات، والتي تعرفها المدينة لأول مرة في تاريخها، إضافة إلى قرار التصفيف الخاص (6) بستة طرق تهيئة ومحور طرق، المضمنين بتصميم تهيئة المنطقة الشاطئية، وإغلاق المجزرة الجماعية للصخيرات، لما تشكله من أخطار بيئية وصحية على المواطن، حيث بات ملحا حلها والإتيان ببدائل وبصيغ جديدة تراعي صحة المواطن أولا، وتضمن مصالح المهنين وحسن تدبير نفقات الجماعة ثانيا.

التعليقات

أضف تعليقك