مؤسسة "فيتش ريتينغ" تؤكد التصنيف السيادي للمغرب مع نظرة مستقبلية مستقرة

قراءة : (36)


08-11-2012

أكدت مؤسسة (فيتش ريتينغ) الدولية للتصنيفات الائتمانية التصنيف السيادي للمغرب فيBBB-، مع نظرة مستقبلية مستقرة، مؤكدة على هذا التصنيف يعتمد على أداء ماكرو اقتصادي قوي للمغرب، ويتمثل في معدلات تضخم منخفضة، ونمو مستدام للناتج المحلي الإجمالي، مشيرة إلى أن النجاحات الأخيرة التي حققها المغرب في إدارة عملية التحول السياسي قد برهنت على الاستقرار السياسي في المملكة.


واعتبر نزار بركة وزير المالية، أمس 07 نونبر 2012 على هامش مناقشة مشروع قانون المالية في مجلس النواب،  تصنيف "فيتش ريتنغ" ذي الطابع المستقر وبدرجة "القابل للاستثمار" ثمرة لعاملين أساسين يتجلى أولهما في الجولة التي قام بها جلالة الملك محمد السادس في دول الخليج، والتي جاءت لتأكيد علاقات التعاون بين المغرب ودول مجلس التعاون الخليجي، ودعم وضع المغرب المتقدم مع دول المنطقة، بالإضافة إلى الاستثمار في المشاريع الهيكلية وتطوير وتنمية الاقتصاد لبلادنا.


أما بالنسبة للعامل الثاني يتابع الوزير، وفق ما أورتده يومية "لوسوار" في عدد يوم الخميس 08 نونبر 2012، فيتجلى في الاجراءات التي اتخذتها الحكومة المغربية في نص قانون المالية لسنة 2013، والتي ترمي إلى تقليص عجز الميزانية، وتقوية التافسية.


إلى ذلك، أرجع بركة هذا التصنيف أيضا إلى ورح التضامن التي طبعت مشروع قانون المالية 2013، سيما في ما يتعلق بصندوق التماسك الاجتماعي.


وأشار بركة إلى أن التوجه الحكومي من خلال قانون المالية المقبل، ووضع المغرب الذي يطبعه الاستقرار، من شأنه أن يدعم موقفه لدى لجوئه إلى الأسواق الخارجية.


وتعد مؤسسة (فيتش ريتينغ) للتصنيفات الائتمانية إلى جانب مؤسستي( ستاندار وبور) و(مودي) أحد أهم الوكالة المتخصصة في مجال التنقيط المالي على الصعيد الدولي.


نورة معني