‎مطالب بدعوة "خارجية" السويد إلى المغرب بسبب الصحراء

قراءة : (32)


12-12-03
‎اقترح خالد البوقرعي، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، توجيه رسالة من طرف لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية المغربية إلى نظيرتها السويدية، وذلك بعدما صادقت لجنة الشؤون الخارجية بالبرلمان السويدي بالأغلبية على قرار يدعو الحكومة السويدية إلى ضرورة الاعتراف الرسمي "بجمهورية" الصحراء الوهمية، وهو القرار الذي اعتبره سعد الدين العثماني بأنه تم "تهريبه"، بلجنة الخارجية السويدية على اعتبار أن رئيس اللجنة لم يكن حاضرا. كما أن الداعمين لمغربية الصحراء بالبرلمان السويدي جلهم لم يكونوا حاضرين في اللقاء الذي اتخذ فيه القرار، بدليل أن المصوتين على القرار هم 9 مقابل 8 أصوات ضد القرار المذكور.


‎ودعا البوقرعي لجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية المغربية إلى توجيه دعوة، كذلك، إلى نظيرتها السويدية من أجل القيام بزيارة إلى المغرب حتى تطلع على وجهة المغرب في ملف الصحراء والحلول التي يطرحها المغرب والاطلاع في الميدان عن حقيقة المغرب وتعاطيه مع قضية الصحراء بدل الاكتفاء بالاستناد إلى تقارير مزيفة ومغلوطة، على حد تعبير البرلماني عن حزب العدالة والتنمية الذي كان يتحدث بلجنة الخارجية والدفاع الوطني والشؤون الإسلامية المغربية أثناء استضافة هذه الأخيرة لوزير الشؤون الخارجية والتعاون بمجلس النواب بحر الأسبوع الماضي.


‎وشدد عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب على ضرورة جعل قضية إحصاء اللاجئين في الصحراء أولوية في التحرك الدبلوماسي المغربي، داعيا في المقابل إلى تفعيل دور الدبلوماسية الموازية وتعزيز الصف الداخلي في قضية الصحراء أساسا.


‎إلى ذلك، وفي انتظار أن تعرض قضية طلب لجنة الخارجية السويدية على البرلمان السويدي نهاية الشهر الجاري للمصادقة، توقع العثماني أن لا يقبل الطلب المذكور بالبرلمان السويدي، استنادا إلى محادثات أجرتها الدبلوماسية المغربية مع جهات سويدية في هذا الشأن.


‎عبد اللطيف حيدة