الوافي تدعو "أوروبا" إلى التعامل مع مسلميها بمنطق ديمقراطي

قراءة : (29)

12-12-17

دعت نزهة الوافي، عضو فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب، أوروبا بكل مؤسساتها بفتح نقاش عميق حول موضوع المسلمين والإسلام بأوروبا انطلاقا من مقاربة موضوعية وانسجاما مع مبادئها الحقوقية، على اعتبار أن الأمر يتعلق بمواطنين أوروبيين.


واعتبرت الوافي في كلمة لها أثناء انعقاد خلية استماع انعقدت حول موضوع حماية حقوق الأقليات المسلمة والمسيحية بأوروبا بمشاركة للخبير الإيطالي خالد علام والأب الإيطالي داليليو يوم 14 دجنبر بإيطاليا، أن تعميق أوروبا النقاش حول الاسلام من شأنه أن يدفع أوروبا إلى مواكبتها للتطور المتسارع الذي يشهده الوجود الإسلامي بالقارة الأوروبية يستلزم إحداث تطور على المستوى الفكري والحضاري الأوروبي والإسلامي، على اعتبار أن النمو الديمغرافي يسائلنا جميعا بالنظر إلى أن 53 مليون و713 ألف و953، من بينهم 15مليونا و890 ألف و428 مسلم أوروبي الأصل، حسب المرصد الألماني للإسلام يسكنون في دول الاتحاد الأوروبي.


وأشارت عضو فريق العدالة والتنمية أن المدخل لمعالجة أي انحراف وتطرف بالدائرة الأوربية هو إعطاء المسلمين مكانتهم في الرقعة الديمقراطية، واعتبارهم مواطنين أوروبيين كباقي المنتمين للديانات الأخرى الموجودة قبلا، في إطار من التعاقد الصريح والضمني للتعايش.


وأبرزت المتحدثة، حسب تقرير توصل ‪pjd.ma‬ بنسخة منه، أن التعامل مع مسلمي أوربا بمنطق ديمقراطي من شأنه أن يقلص من انتهاك حق حرية المعتقد المعلن نظريا، والذي يتم إنكاره عمليا.


إلى ذلك، دعت الوافي أوروبا إلى استثمار وضع "الشريك من أجل الديمقراطية" مع  المغرب على مستوى التعاون الثقافي، بالنظر إلى أنه يزخر بتعددية واعتدال وانفتاح تاريخي لاكتشاف المشترك بين المنطقتين.


ع. حيدة