قربال يكتب : الشريعة الإسلامية ومنطق الاستيعاب

قراءة : (62)

  نورالدين قربال*
من خلال العنوان نستنبط أن الشريعة الإسلامية غير منغلقة وإنما لها منطق الاستيعاب، لأنها تؤمن بفقه المتغير. والمتغيرات قاعدة أساسية لمعرفة جدلية الثابت والمتحول .من حيث الفلسفة ومقاربة الإشكالية، وعلاقتها بالدين والمعرفة عامة. لأنها إشكالية قديمة. ألم يتحدث الدين عن اللامتناهي والمتناهي، الأصول والفروع، ومن حيث المعرفة العامة هناك الثابت والمتحول والنسبي والمطلق والثابت والمتكيف....لأن الحضارة تعرف التحول.
إن جدلية الثابت والمتحول لها أبعاد اقتصادية واجتماعية وثقافية..لكن السؤال الجوهري من يحدد حدود كل منهما؟
ومن مقاربة هذا الموضوع من الناحية الإسلامية نستحضر المحاور التالية:


-  الثابت والمتغير والقرآن والسنة.
-  المحكم والمتشابه.
-  الاختلاف في الثابت والمتحول.
-  الثابت والمتحول والإشكال المطروح.
إذا كيف تعامل القرآن الكريم مع هذه الجدلية؟
إذا كان الله عز وجل هو الحق وثبوت الحق مرتبط بالخلق فإن الاهتمام بالمتغير يجب ألا يكون سببا في التنكر للثوابت..(ويبقى وجه ربك ذو الجلال والإكرام) كما قال الله عز وجل.
أما الأشياء فهي دوما في تغيير نظرا لماهيتها وذاتها..ومن تم لابد من التمييز بين الدين والشريعة. فالأول واحد والثاني متعدد. (فأقم وجهك للدين حنيفا) كما أخبر بذلك المولى عز وجل. وقوله عز وجل (ونزلنا عليك الكتاب تبيانا لكل شيء) والمقصود الأسس الرئيسية والقواعد العامة..لذلك ذم القرآن التقليد ونبذ الظن والأهواء...
ومن أجل استيعاب الموقف القرآني لابد من معرفة أصول الأحكام وفروع الأصول، وربط الأحكام بالمقاصد والقيم...لأن التشريع في عمقه يلبي الحاجات الواقعية والموضوعية لحياة المجتمع والأمة...
من خلال الإجابة على السؤال الأول يطرح الثاني كالتالي:


الشريعة وإشكالية الثابت والمتحول.
لابد أولا التحرر من التأثر بالظروف التاريخية لحركة الأمة. لأن الإسلام منهج حركي يستوعب المتغيرات. ومن آليات الاستيعاب نذكر العرف والمصالح المرسلة والاستحسان وسد الذرائع والاجتهاد والتجديد....
كل هذا يتم بناء على مبدأ الشورى . والإيمان بهذا يؤكده وجود نصوص قرآنية ونبوية ظنية الثبوت والدلالة...
فالحق والعدل ثابتان وبسطهما مرتبط بالأمن..لأنه خادم لهما...وإذا لم نأخذ هذا بعين الاعتبار سيبقى منطق الثابت والمتغيرخاضعا للهوى...ومن القواعد المحصنة لهذا المنهج هو الإيمان بالمحكم والمتشابه ونموذج الأول العقيدة والأحكام التعبدية   والثاني نحو الاجتهاد والعلل والعوائد والأعراف...
لقد أكد الإمام القرافي  على استمرار العوائد، وكل ما في الشريعة يتبع للعوائد....ومن تم أكد ابن القيم وابن العابدين على أن المحكمات هي: المقاصد الكلية والأصول العقدية  والأحكام القطعية والفرائض الركنية والقيم الأخلاقية ..في حين أن  القرضاوي صنف الأهداف  والغايات والأصول والكليات والقيم الدينية والأخلاقية من الثابت. والوسائل والأساليب والفروع والجزئيات والشؤون الدنيوية والعملية..إضافة إلى منطقة العفو من باب المتغير...
والأصل في حل إشكال الثابت والمتغير هو ربط الفروع الجزئية بالقواعد الكلية...مستحضرين القواعد المنارية التالية: إنما الأعمال بالنيات- اليقين لا يزول بالشك- لاضررولاضرار- المشقة تجلب التيسير- -- خاصة إذا استحضرنا منطق التزاحم والتنازع بين واجبين ومفسدتين... ويمكن أن نستنبط من المحطات السابقة النتائج التالية:


- الأحكام نوعان متغير بتغير المصلحة وغير متغير...
- الشريعة ثوابت ومتغيرات. وهناك منطقة الفراغ التشريعي...
- المتشابهات هي أكثر من رأي ومن فهم..وتتأرجح بين موسع ومضيق ، وقياسي وظاهري، ومتشدد ومرخص، وواقعي ومفترض....
المهم هو الموازنة والترجيح..وصيانة الثابت وتجديد المرن..
- الاعتدال مظهر من مظاهر الوسطية وهو التحذير من التشدد..والتيسير من مظاهرها كذلك... المبنية على الرخص..والتدرج منهج عمل...


صفوة القول إن فهم هذه الحقائق يؤسس لمجتمع يسوده العدل والحق والأمن...وبالتالي نستوعب كل المستجدات بعيدين عن العقم الذي هو من أنفسنا وليس من ديننا..إننا أمام عملية تجديدية مستمرة  وخالدة . إذن فالاستيعاب خاصية عميقة في منطق الشريعة الإسلامية..والتي من أهم معالمها التجديد والاجتهاد...والتجديد انفتاح من داخل الأصول...انسجاما مع تطور مفهوم العمران والاستخلاف والتمكين والذي لا يخالف منطق الفطرة البشرية تناغما مع مقاربة الرحمة...وبالتالي نقفز من فقه النوازل الذي فرضه المجتمع الإسلامي السابق إلى فقه الاستراتيجيات بناء على سنة التدافع..ومن تم نجمع بين فقه التدين والواقع المعيش...وفق مقاربة سننية مقاصدية بعيدين كل البعد عن المقاربة  التحنيطية للمنظومة الذي يحاول تكريسها البعض..
إننا في حاجة إلى اجتهاد إنشائي وليس اجتهادا إملائيا لأن لكل زمان ومكان وأحوال اجتهاده...


إن الذي يجب أن نستحضره هو أن رسالة الإسلام ليست قبلية أو طائفية وإنما عالمية للبشرية جمعاء مبنية على الحرية والقناعة وليس على القسر والجبر...وتراعي اطراد التطور..وهذا ما أثبته السنن العقدية والتاريخية والاجتماعية والسياسية والحضارية والمنهجية...
إن منطق الاستيعاب يوحي بفضائل السعة والمرونة  في شرعة الإسلام الغراء..لأن العقلانية تقتضي ذلك لأن النصوص محدودة والوقائع لا حدود لها وفي هذه الحالة يلزمنا التعقل والتوازن والترشيد حتى تعم السعادة للجميع بناء على أسس ثلاثة الشكر والصبر والتوبة ولكل قطب روافده وامتداداته...الفردية والجماعية والإنسانية..


*باحث في العلوم السياسية