جامعة محمد الأول بوجدة تكشف النقاب عن اكتشافات حفرية وأثرية ثمينة

جامعة محمد الأول بوجدة تكشف النقاب عن اكتشافات حفرية وأثرية ثمينة
الخميس, 20. مايو 2021 - 12:02

افتتحت جامعة محمد الأول بوجدة معرضا فريدا يسلط الضوء على أهم الاكتشافات الحفرية والأثرية في المنطقة الشرقية خلال الفترة الممتدة من سنة 2014 الى سنة 2020.

وينظم هذا المعرض، المقام في قاعة رئاسة هذه الجامعة بمناسبة اليوم العالمي للمتاحف، بالتعاون مع المديرية الجهوية للثقافة، لتوضيح طروحات القيمين على هذه المبادرة، الذين يؤكدون على أهمية إنشاء متحف وفقا للمعايير الدولية للمحافظة على هذا التراث الجيولوجي الذي يعود الى حقبة وعصور ما قبل التاريخ، وتثمين هذه الثروة التي لا تقدر بثمن التي تزخر بها هذه المنطقة من المملكة.

ويجري تقديم مجموعات من القطع الأثرية النفيسة المختلفة التي تم كشف النقاب عنها أمام الجمهور في إطار المعرض، الذي افتتح الثلاثاء الماضي والذي سيستمر لمدة أسبوع، وهي ثمرة جهود البحث والحفريات الهامة التي قام بها باحثون من كلية العلوم التابعة لجامعة محمد الأول ومعهد إسباني مختص “إينستتيوت كاطالان دي باليويكولوخيا هومانا إي إيفولسيو سوسيال” ووزارة الثقافة.

وتحظى هذه الاكتشافات الأثرية والحفرية التي أنجرت في منطقة تافوغالت بإقليم بركان، وبالقرب من جرادة (تجفايت) وفجيج (تندرارا)، بتقدير كبير من قبل زوار المعرض وتقدم رحلة حقيقية عبر العصور، وتوليفة تاريخية بديعة تهم آلاف السنين تخص المنطقة الشرقية والحضارات المختلفة التي استوطنت بها.

وبالنسبة للمنظمين، فإن لهذه المبادرة أهمية مزدوجة، وهي دعم التراث الحفري والأثري المكتشف في جهة الشرق، وإبراز البعد العالمي لهذه المنطقة في مجال العلوم الطبيعية والثقافية.

وأشار رئيس جامعة محمد الأول، ياسين زغلول، خلال افتتاح هذا المعرض، إلى أن اليوم العالمي للمتاحف، الذي يتم تخليده من خلال هذا الحدث، يشجع جامعة وجدة على الشروع في التفكير في إنشاء متحف جامعي جهوي بحلول عام 2023.

وأضاف، في تصريح لوكالة المغرب العربي للأنباء، أن مجموعة الأشياء والأدوات الحجرية المحفورة المعروضة والتي يعود تاريخها إلى 80 ألف أو 120 ألف سنة، أو حتى ملايين السنين، تعكس أهمية الاكتشافات الحفرية والمواقع الأثرية في هذه المنطقة، والتي ينبغي المحافظة عليها وتثمينها.

ويقدم المعرض، من بين أشياء أخرى، جمجمة مثقوبة تُظهر أن إنسان “تافوغالت ” (الإيبيموروسي و إيبيباليوتيك) والمعروف أنه أجرى أقدم عملية جراحية عصبية ناجحة في العالم، أي 11 ألف و 12 ألف سنة قبل وقتنا الحاضر.

وتجدر الإشارة إلى أنه بفضل ثروته الأثرية وبياناته العلمية الرائعة، أصبحت مغارة تافوغالت، المعروفة باسم مغارة الحمام، المصنفة كتراث وطني، مرجعا عالميا لدراسة العلوم الأثرية، كما أنها مدرجة ضمن التراث العالمي للبشرية.

كما أشار زغلول، إلى اكتشاف رواسب كثيرة في المنطقة الشرقية تشمل عظام وآثار أقدام للديناصورات آكلة العشب وآكلة اللحوم، موضحا أن المعرض يتضمن أيضا قرون ثور الأرخس (ثور عملاق بدائي يعود إلى 80 ألف عام)، وأدوات وقطع حجرية لرجال ما قبل التاريخ، وجمجمة وحيد القرن، ونقوش جدارية من كهف الجمل في زكزل (بركان)، عقد مصنوع من حلقات بيض نعام تم اكتشافه في منطقة قنفودة بإقليم جرادة، والعديد من الآثار الأخرى للسكان الأوائل المستوطنين بالمنطقة الشرقية.

ووفقا للبيانات المقدمة في هذا المعرض، فإن المنطقة الشرقية المغربية كانت مأهولة بمستوطنات بشرية منذ العصور القديمة، كما يتضح من ثراء المواد الأثرية ونتائج عمليات المسح والتنقيب في المواقع الأثرية.

التعليقات

أضف تعليقك