جماعة أولاد التايمة تبصم على حصيلة متميزة في مجال تأهيل البنية التحتية

جماعة أولاد التايمة تبصم على حصيلة متميزة في مجال تأهيل البنية التحتية
الجمعة, 9. يوليو 2021 - 17:23
عبد الله العسري

عمل المجلس الجماعي لمدينة أولاد التايمة بقيادة حزب العدالة والتنمية، على النهوض بالبنية التحتية للجماعة، الواقعة بالنفوذ الترابي لإقليم تارودانت، خصوصا ما تعلق بالطرق وبناء المراكز الاجتماعية والنهوض بالتعليم.

وهكذا بذل المجلس الجماعي جهودا كبيرة في مجال فك العزلة وتجويد الطرق، من خلال اعتماده على استراتيجية تنموية من أربعة محاور كبرى من ضمنها تجويد البنية التحتية والبيئة.

تطوير وتأهيل الطرق وشوارع المدينة 

 تعد الشوارع بمثابة الشرايين الرئيسية للأحياء والمدن، وتعتبر شبكة الطرق العنصر الأهم في النسيج العمراني بشكل عام. ولعل من بين أهم الأهداف التي سطرها المجلس المسير لمدينة أولاد تايمة تطوير شبكة الطرق وتهيئة الشوارع، حيث تعاني المدينة مع طرق سيئة وغير مؤهلة خصوصا شوارعها الداخلية.

وفي هذا الصدد، نجحت جماعة أولاد تايمة في بلوغ أهداف مستعجلة سطرتها تقضي بإنشاء طرق جديدة وفتح وتوسيع طرق قائمة، وإنارة طرق وتأهيلها وكذلك تأهيل أرصفة بعض الشوارع القائمة.

وهكذا، بلغت المساحة الاجمالية التي شمتلها التهيئة (بالنيلون) أزيد من 180 متر مربع، بكلفة مالية اجمالية ناهزت 45 مليون درهم.

 وفي هذا السياق، ساهم المجلس في تأهيل شارع محمد الخامس، شارع هوارة، شارع بوخريص، شارع الحسن الثاني، شارع مولاي عبد الله، شارع الوئام، شارع الكليتة، شوارع النهضة وغيرها من الشوارع التي شكلت اليوم شبكة طرقية هامة بالمدينة، زادتها جمالية المدارات رونقا وبهجة بفضل جهود مصلحة الأغراس، التي أولت عناية بالغة بتهيئتها وبنظافتها ولعموم الفضاءات الخضراء بالمدينة.

تبليط الأزقة

في سياق تأهيل الشبكة الطرقية بمدينة أولاد تايمة المندرج ضمن مشروع التأهيل الحضري الشامل للمدينة، والذي يخص تبليط الأزقة والممرات ومحطات الوقوف، عرفت مدينة أولاد تايمة عمليةً واسعةً لتبليط الأزقة، طالت مختلف أحياء المدينة دون استثناء.

واستطاع، المجلس الجماعي بهذه الحصيلة المؤقتة، تغطية معظم أحياء المدينة (14 حيًا) بنسبة متباينة بأشغال التبليط بحجر "البافيي'' التي فاقت مساحتها الإجمالية 217 ألف متر مربع، أي 21 هكتار، بكلفة مالية بلغت 25 مليون درهم، مما ساهم بشكل ملموس في الرفع من مستوى نظافة الأحياء والارتقاء بإطار عيش الساكنة المستهدفة.

تهيئة مداخل المدينة

 ولإضفاء جمالية على مداخل المدينة الأربعة (الرئيسية) حتى تكون في مستوى حاضرة هوارة بما تتميز به من موقع جغرافي مميز، تمت تهيئة المدخل الشرقي للمدينة أرصفة وأغراس بشركة مع مجلس جهة سوس ماسة على طريق تارودانت، والمدخل الشمالي – طريق اسن، وكذا المدخل الجنوبي في اتجاه الطريق السريع عبر الكليتة، بكلفة مالية اجمالية وصلت 8,6 مليون درهم .

للمناطق الخضراء نصيب

ولأن وجود المساحات الخضراء ضرورة بيئية حضرية، باعتبارها متنفسا للمدينة، وفضاء تقضي فيه الساكنة أوقات الراحة والاستجمام، فإن المجلس المسير جعل من مسألة الارتقاء بالبنية الخضراء أولوية هامة، وذلك بوضع برنامج مستعجل يضم تشجير الشوارع والمناطق العامة وإقامة منتزه وحدائق جديدة وإعادة تأهيل أخرى...

 وانطلاقا من ذلك، تم إحداث حديقة الشنينات على مساحة 6 آلاف متر مربع بكلفة بلغت 8 مليون درهم، وإحداث حديقة الشليوات على مساحة 3 آلاف متر مربع بكلفة 2,2 مليون درهم.

كما تمت أيضا تهيئة ساحة الأمل بتجديد ألعاب الأطفال ونظام السقي وإضافة الكراسي، إضافة الى غرس النخيل بشارع محمد الخامس، وتهيئة حديقة الشراردة وحديقة القرب العيون الواقعة بحي الكرسي على مساحة 800 متر، وتهيئة حديثة القرب دنيا 1 ودنيا 2 بكلفة إجمالية بلغت مليون درهم.

كما باشرت الجماعة أشغال إنجاز منتزه متعدد الخدمات على مساحة تناهز 10 هكتارات، تم الانتهاء من تنفيذ الشطر الأول منه والذي هم إعداد الدراسة والتسوير بكلفة 1,6 مليون درهم، وقد تمت تعبئة 16 مليون درهم لاستكمال المشروع بشراكة مع سياسة المدينة والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية.

التعليقات

أضف تعليقك