خالد تيكوكين.. دائم الترافع بغيرة ونظافة يد

خالد تيكوكين.. دائم الترافع بغيرة ونظافة يد
الثلاثاء, 7. سبتمبر 2021 - 11:58

خالد تيكوكين، وكيل لائحة "المصباح" للاستحقاقات البرلمانية بالدائرة التشريعية أزيلال دمنات، نائب برلماني عن العدالة والتنمية خلال الفترة الانتدابية 2016/2021، شاب ترأس مجلس جماعة تبانت أيت بوكماز إقليم أزيلال خلال الولاية الانتدابية الحالية.

يعرف بأنه زاهد في السياسة، نظيف اليد وغيرته على شؤون مواطني منطقته ومسقط رأسه تجعله يتجاوز كل الخلافات السياسية وتستحضر حاجيات منطقته، فكان دائم الترافع لدى الجهات المعنية في سبيل جلب موارد مالية لمنطقته.

التجربة التي خاضها في التسيير لم تكن سهلة، ودائرته تحتاج إلى مزيد من "النضال" لتوفير المستوصف وملاعب القرب، خصوصا في جماعة "تبانت" التي تعاني التهميش، وهذا أكبر محفز لخوضه غمار المنافسة في الانتخابات الحالية لاستكمال مسلسل الدفاع عن الساكنة التي تشهد له بتواصله الدائم والمستمر معها وتعامله الإنساني الراقي.

اجتهد ولا يزال في التركيز على مشاريع وأفكار يحاول تنزيلها على أرض الواقع مثل الاستفادة من الإمكانيات الطبيعية التي تزخر بها المنطقة لجعلها فضاء رياضيا للتزلج، وأيضا مكانا للعدو الريفي، وغيرها من الأنشطة التي يَعِدُ على بذل مجهودات لتنزيلها على أرض الواقع.

شعاره عمل الخير والعمل بوفاء ووضع الابتسامة على ملامح الناس، فالشاب تيكوكين، مدين لوالدته التي أقنعته بولوج عالم السياسة لما يتوفر عليه من خصال الدفاع عن مصالح المواطنين، ولقد حاز على الإجماع بالمؤتمر الإقليمي ما عدا صوته، وحين هم بكتابة اعتذاره سحب أحد الإخوة الورقة والقلم من يده، تعب الرجل لا يخفى على أحد وكان يتمنى فسحة راحة، لكنه لم يعد ملك نفسه وهو المعطاء الكريم .

مداخلاته بالبرلمان كانت دليلا على الهم الذي يحمله هذا الشاب، فقد تحدث عن السياحة كمحرك أساسي من محركات التنمية الاقتصادية والاجتماعية للمغرب، تحدث عن الأسر وعن قصص الحياة بالجبال، عن حكايات الصبر، وعن عزم شبابٍ ينتظر إشارات الأمل، وهو كله أمل في الفوز في الانتخابات الحالية لاستكمال مسيرته في سبيل الدفاع عن دائرته.

 

التعليقات

أضف تعليقك