قربال يكتب: عبد الإله ابن كيران والمقاربة الجديدة للإصلاح 1

نورالدين قربال
السبت, نوفمبر 6, 2021 - 21:30
قربال يكتب: عبد الإله ابن كيران والمقاربة الجديدة للإصلاح 1

عبد الإله ابن كيران والمقاربة الجديدة 1

التهنئة الملكية ودلالاتها السياسية والإنسانية

بعد نازلة الانتخابات ل 8 شتنبر، نظم حزب العدالة والتنمية مؤتمرا استثنائيا في أواخر شهر أكتوبر 2021. وقد اختار المؤتمر السيد عبد الإله ابن كيران أمينا عاما لحزب العدالة والتنمية. وبهذه المناسبة بعث جلالة الملك برقية تهنئة للأستاذ ابن كيران ركز فيها جلالته على ما يلي:

1-الثقة بين كل الأعضاء ضرورة أخلاقية لكل فعل سياسي.

2-الثقة مولدة للتقدير الواجب بين المسؤولين والمسؤول عنهم.

3-العلة في تقدير المناضلات والمناضلين للثقة في الأمين العام راجع إلى: تميز مساره الحزبي، والشهادة له بالخصال الإنسانية، والمؤهلات السياسية، واستحضار روح المسؤولية، والتشبت بمقدسات الأمة.

4-خص جلالة الملك السيد الأمين العام عبد الإله بن كيران بالدعاء بالتوفيق في مسؤوليته القيادية، "من أجل تعزيز مكانة الحزب في المشهد السياسي الوطني، لمواصلة مساهمته البناءة، إلى جانب الأحزاب الوطنية الجادة، في المرحلة الجديدة التي تدشنها بلادنا بما تنطوي عليه من تحديات تنموية وخارجية حاسمة، في حرص دائم على جعل المصالح العليا للوطن، تسمو فوق كل اعتبار". انتهى منطوق جلالة الملك.

5-توجيه جلالة الملك عبارات التقدير، للأمين العام السابق الدكتور سعد الدين العثماني، ولكافة أعضاء حزب العدالة والتنمية.

من خلال هذه الرسالة الملكية السامية نطرح على أنفسنا الأسئلة الموضوعية التالية:

كيف نؤسس الثقة بيننا ونحافظ عليها ونتمثلها في سلوكنا السياسي والأخلاقي؟ كيف نقدر بعضنا بعضا، ونراعي المكانة الاعتبارية لكل المناضلات والمناضلين؟  ما هي الخصال الإنسانية والسياسية التي نتعامل بها فيما بيننا ونقدمها للداخل والخارج في إطار الشعور بالمسؤولية وتغليب المصالح العليا على المصالح الحزبية؟ كيف نعيد مكانة الحزب في المشهد السياسي الوطني، وكيف نساهم في البناء الوطني، وكيف نساهم جميعا في مواجهة التحديات التنموية والخارجية؟ كيف نجعل الاختيار الديمقراطي الثابت الرابع من ثوابت الأمة الجامعة سلوكا حضاريا وأخلاقيا يتخذ أبعادا داخلية وخارجية؟ كيف نحافظ على وحدتنا رغم تنوع الاجتهادات وتباينها أحيانا؟ ما هو الدور الفعال الذي سيقوم به السيد عبد الإله ابن كيران من أجل مقاربة هذه الأسئلة التي تبدو موضوعية في إطار صناعة مفهوم متجدد لعملية الإصلاح انطلاقا من جدلية الثابت والمتحول؟

عبد الإله بن كيران والمقاربة الجديدة

بعد الإعلان عن انتخاب السيد عبد الإله ابن كيران أمينا عاما لحزب العدالة وجه كلمة للمؤتمرين أعتبرها خريطة طريق للمقاربة الجديدة التي يبرز من خلالها بعض التوجهات العامة لهذا الطرح الجديد. وابتداء يؤكد على المرجعية الإسلامية في تحليله وإحالته، باعتبارها عاملا مميزا لما يتسم به الحزب. واعتبر ما قام به المناضلات والمناضلون في المؤتمر الاستثنائي أكتوبر 2021 درسا حكيما في الديمقراطية داخليا وخارجيا. وإذا توفرت النية الحسنة والسليمة يمكن تحقيق إيجابيا كثيرة لصالح البلاد والعباد. مؤكدا أن المقاربة المتوخاة لا يستطيع صناعتها لوحده. واعتبر نفسه أمينا عاما لجميع أعضاء حزب العدالة والتنمية. وأكد حقيقة مهمة مفادها أنه حاليا عاجز عن استيعاب المرحلة، كما لا يمكن مقاربة الوضعية اليوم بوضعية 1997. واعتبر العشر سنوات التي ترأس فيها حزب العدالة والتنمية حكومة2011 وحكومة 2016 مهمة، حيث ساهمت المشاركة في بسط الطمأنينة في منطقة تعج بالاضطراب، ومتقلبة، مذكرا بأن الفاعل الأساسي في هذه الوضعية المطمئنة هو جلالة الملك. ومنذ استجابة الحزب لخطاب 9 مارس 2011 والتفاعل معه ساهم في هذا الوضع الآمن والمستقر. معرجا على ما وقع للحزب من تراجع لا يخيفه باعتباره سنة للتداول. وسيظل الحزب وفيا للقيام بأدواره مستقبلا لصالح البلاد والمواطنين. ومن أجل فهم الواقع والانطلاق من خلال مقاربة واضحة المعالم لابد من التوضيح الجماعي. لأن الظروف والسياسة والبلاد والمحيط الدولي والواقع السياسي والشعبي كل هذا عرف تغييرا، وبتواضع كبير صرح بأن هذا قدره ولن يتخلى عن المناضلات والمناضلين. مركزا على أن صناعة مقاربة جديدة مرتبطة بجهد جماعي. مشيرا إلى مجموعة من الإشارات مهمة على مستوى التصور المؤطر للمقاربة نحو:

-العلاقة مع الملك علاقة استراتيجية، وغير قابلة للنقاش، والملكية ضامنة للاستقرار والاستمرار.

-الدفاع عن الدولة من أولى الأولويات، نريد دولة قوية ومتمكنة.

-النصح واجبنا والتضحية أساسية، وإعادة البناء مسؤولية جماعية، والاستفادة من روح المرجعية الإسلامية نبراس لنا، والمناصب ليست هي أولوياتنا وإذا قدرها االله تعالى فمن الواجب تحملها بكل مسؤولية.

-السمع والطاعة بالمعروف والتقدير والاحترام والانتقاد بأدب.

وأخيرا وليس أخرا يؤكد السيد الأمين العام على الصبر، والتضحية من أجل مبادئ الحزب، ومقارباته، لأن الحزب عنصر إيجابي، وسيظل في المستقبل كذلك، والحكومة الحالية حكومة المغرب عينها جلالة الملك، وسنتعامل معها بمعارضة تأخذ الأمور على حسب طبيعتها من حيث الخطأ والصواب.

-الحزب منضبط في إطار ديمقراطي، يمارس المعارضة، بالقوة اللازمة معتمدين على المرجعية والتآلف بين أعضائه. مشيرا في الأخير إلى أن المغرب آمن ومستقر، ومطمئن، ويتقدم متمنيا له الخير، طالبا من المناضلات والمناضلين بمحو ما سبق أو تناسيه.

ووفاء لمؤسسة الدكتور عبد الكريم الخطيب رحمه الله، فقد فوض الأستاذ عبد الإله بن كيران كل صلاحياته المتعلقة بها -بناء على القانون الأساسي للمؤسسة -للدكتور سعد الدين العثماني كما وافق على استقالة الدكتور لحسن الداودي منها. وهذا مؤشر على وحدة هذا الحزب الذي أحدث بهذا السلوك التناغم بين السياسي اليومي والبعد الاستراتيجي من خلال التفكير العميق لقضايا الأمة والعالم. من خلال مؤسسة تحمل اسم علم من أعلام هذه الأمة وله صيت خارجي مقدر ومحترم.

التعليقات

أضف تعليقك