في الذكرى 13 "لمعركة الفرقان" حين هزم صمود غزة غطرسة الكيان الصهيوني

في الذكرى 13 "لمعركة الفرقان" حين هزم صمود غزة غطرسة الكيان الصهيوني
الأربعاء, 29. ديسمبر 2021 - 12:56

قبل 13 سنة وتحديدا يوم 27 دجنبر 2008، نفذ الكيان الصهيوني عدوانا إجراميا على غزة، مخلفا خسائر فادحة في الأرواح والممتلكات، لكن لم يستطع تحقيق أهدافه المتمثلة أساسا في تصفية قاعدة المقاومة وتحديدا حماس والقضاء على بنيتها البشرية واللوجستيكية، كما لم يستطع الكيان تحرير واستعادة جنديه الأسير عند حماس جلعاد شليط، وبهذه المناسبة وإنعاشا للذاكرة وربطا لها بملاحم الصمود التي تسطرها المقاومة بفلسطين نيابة عن الأمة كلها نعيد نشر تقرير إعلامي نشره بالمناسبة المركز الفلسطيني للإعلام هذا نصه: 

في مثل هذا اليوم قبل 13 عامًا بدأت قوات الاحتلال الصهيوني، أولى حروبها الحديثة على قطاع غزة، بعد عامين عجاف من حصار خانق؛ لتجابه بصمود وبسالة استثنائية.

ففي تمام الساعة الحادية عشرة وسبع وعشرين دقيقة، صباح السبت 27 ديسمبر/كانون الأول 2008، حامت غربان الاحتلال في سماء قطاع غزة، لتلقي 80 طائرة حربية صهيونية حممها وصواريخها القاتلة على عشرات الأماكن المدنية والأمنية في مختلف مناطق قطاع غزة، موقعةً خلال الضربة الأولى أكثر من مئتي شهيد غالبيتهم من أفراد الأجهزة الأمنية والشرطية.

وكان من الشهداء في ذلك اليوم، مدير الشرطة اللواء توفيق جبر، ومسؤول الأمن والحماية العقيد إسماعيل الجعبري، ومحافظ الوسطى أبو أحمد عاشور.

مشاهد قاسية

جثث في كل مكان، عشرات الشهداء يتوافدون في الدقيقة الواحدة إلى المستشفى، اختلطت جثامين الشهداء والجرحى، حتى إن بعض الجرحى نقلوا إلى غرف الموتى بدون قصد لهول الحدث وفظاعة المشهد وارتباك الحالة.

لا يمكن نسيان تلك المشاهد؛ فقد كانت مجزرة صهيونية بثت للعالم بالصوت والصورة وبدون عمليات مونتاج، فكانت صدمة كبيرة للجميع دون استثناء.

لم تكتف قريحة الإجرام الإسرائيلية بالجريمة الأولى أو ما سميت بالضربة الجوية، فواصلت وعلى مدار 8 أيام القصف المكثف وغير المسبوق على مختلف مناطق قطاع غزة، في حين ردّت المقاومة الفلسطينية بقصف المستوطنات والمدن الصهيونية بالقذائف الصاروخية المختلفة.

واستهدف الطيران الحربي مئات المنازل والمساجد والمدارس، ما أدى لتدميرها، واستخدم الاحتلال خلال العدوان عدداً من الأسلحة المحرمة كالفسفور الأبيض.

سياق العدوان

وفي حين أطلق الاحتلال اسم "الرصاص المصبوب" على عدوانه، أطلقت المقاومة على عملية التصدي لهذا العدوان اسم "معركة الفرقان".

وجاء العدوان بعد انتهاء تهدئة دامت ستة أشهر توصلت لها الفصائل الفلسطينية والاحتلال برعاية مصرية، لكنه خرقها أكثر من مرة، ولم يلتزم ببنودها؛ ما دفع المقاومة لعدم تمديدها.

وعمل الاحتلال حينها على تضليل المقاومة من خلال إعلانه عن مهلة مدتها 48 ساعة لوقف إطلاق الصواريخ من غزة، ليبدأ عدوانه بعدها بـ 24 ساعة فقط.

كما أبلغ مكتب رئيس وزراء الاحتلال حينه أيهود أولمرت الصحفيين، أن حكومته ستجتمع الأحد لبحث احتمال القيام بعملية مكثفة ضد قطاع غزة، لكن الحرب بدأت قبل موعد الاجتماع المفترض بيوم.

أهداف وحرب برية

وضعت "إسرائيل" لنفسها عدداً من الأهداف تريد تحقيقها من خلال حربها المسعورة، ومن أهمها التخلص من حركة حماس، وإنهاء حكمها في قطاع غزة، ووقف إطلاق الصواريخ، واستعادة الجندي الأسير آنذاك لدى المقاومة جلعاد شاليط، إلّا أنها فشلت في تحقيقها.

في الثالث من يناير عام 2009، بعد 8 أيام من بدء الحرب،  شرعت قوات الاحتلال في عملية برية، حيث توغلت آليات الاحتلال على تخوم القطاع في محاولة فصل قطاع غزة لأجزاء عدّة، الأمر الذي لم ينجح تمامًا بسبب المقاومة الشديدة التي كانت تدور على جبهات القتال المختلفة.

ولجأ الاحتلال خلال عدوانه لاستخدام أسلحة غير تقليدية ضد المدنيين كان أبرزها الفسفور الأبيض واليورانيوم المخفف الذي ظهر على أجساد بعض الشهداء، وفق تقارير صادرة عن خبراء ومؤسسات أوروبية.

مرت 23 يوماً بعد بدء العدوان، صمد خلالها الشعب الفلسطيني، وبقي خلف مقاومته يأبى الاستسلام رغم هول المجازر وفجور الإجرام الإسرائيلي، فاندحر الاحتلال من أمامه مهزوما رغم الفرق الهائل في موازين القوى.

وأعلن الاحتلال عن "إيقاف إطلاق النار" من جانب واحد، ولاحقته الصواريخ أثناء انسحابه، وقبل لحظات من دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، سقط هدف الحرب الأول بإيقاف إطلاق الصواريخ، وبقيت حماس رغم قسوة الهجمات "الإسرائيلية" تمسك بزمام الأمور في قطاع غزة، فسقط الهدف الثاني، وبقيت المقاومة محتفظة بالجندي الأسير جلعاد شاليط فسقط الهدف الثالث لحرب الاحتلال.

حصاد العدوان

وأسفر العدوان على غزة عن استشهاد نحو 1436 منهم نحو 410 أطفال و104 نساء ونحو 100 مسنّ، وإصابة أكثر من 5400 آخرين نصفهم من الأطفال.

أما الاحتلال فاعترف بمقتل 13 إسرائيليًّا منهم 10 جنود وإصابة 300 آخرين، إلا أن المقاومة أكدت أنها قتلت أكثر من 100 جندي.

وأعلنت كتائب القسام أنها نفذت 980 هجمة صاروخية خلال أيام المعركة، شملت 345 صاروخ قسام و213 صاروخ غراد، و422 قذيفة هاون، وشمل بنك الأهداف: قواعد ومواقع عسكرية، ومغتصبات صهيونية، وبئر السبع، وعسقلان، وأسدود.

وقتل خلال المعركة -وفق القسام- 49 جندياً صهيونياً وأصيب 400 آخرون، بالإضافة إلى تضرر عدد كبير من المنازل الصهيونية، وتكبد اقتصاده 120 مليون شيكل.

وكان من أبرز شهداء العدوان الإسرائيلي وزير الداخلية آنذاك الشهيد سعيد صيام، والقيادي البارز في حركة حماس نزار ريان.

وبحسب مؤسسة "توثيق" (حكومية)؛ فقد هدمت "إسرائيل" في ذلك العدوان أكثر من (4100) مسكن هدما كليًّا، و(17000) جزئيًّا.

وبلغت خسائر الحرب الاقتصادية في قطاع غزة أكثر من "مليار" دولار أمريكي، حسب "توثيق".

  المركز الفلسطيني للإعلام

التعليقات

أضف تعليقك