حامي الدين: الحزب يحتاج إلى رؤية واضحة لتأطير الانتقال الديمقراطي 

حامي الدين: الحزب يحتاج إلى رؤية واضحة لتأطير الانتقال الديمقراطي 
الأحد, 16. يناير 2022 - 21:58

أكد عبد العلي حامي الدين عضو الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية، أن الحزب اليوم مطالب بصياغة رؤية واضحة للانتقال الديمقراطي، تقطع نهائيا مع منطق الاستبداد وشراء الذمم. 
حامي الدين وفي عرض بعنوان " قراءة في المشهد السياسي الراهن والدور المطلوب من حزب العدالة والتنمية" ساهم به في نشاط تواصلي خاص بالأعضاء والمتعاطفين، من تنظيم الكتابة الإقليمية لمصباح وجدة، أول أمس الجمعة 14 يناير، أرجع  "انتكاسة" العدالة والتنمية في محطة 8 شتنبر إلى الدور الوظيفي الذي اكتفي به الحزب، بدل أن يكون قوة اقتراحية متلاحمة مع هموم الشعب، معتبرا  عدم الوضوح في قضايا كبرى مثل التطبيع وموضوع القنب الهندي من الأخطاء التي أثرت على سمعة الحزب. 
وبالنسبة للوصفة التي يقترحها حامي لكي يستعيد الحزب مكانته، فإنه شدد  على ضرورة حضور الحزب في المعارك الحقوقية وفي قضايا الهوية والمرجعية، كما كان دائما، باعتباره أول حزب في المغرب يترأس الحكومة لولايتين متتاليتين.  وأضاف عضو الأمانة العامة، أن المسؤولية عما وقع  كانت جماعية، ويجب طي صفحة 8 شتنبر والتوجه نحو المستقبل، فالمحطات المقبلة في نظره، تحتاج إلى برنامج نضالي وتستدعي تعزيز القيم الأخلاقية داخل الحزب.
 وختم المحاضر بالتأكيد على أن جميع الاتجاهات الإصلاحية عبر التاريخ واجهت العراقيل والمضايقات ولكنها صمدت وجسدت القيم التي كانت تؤمن بها قبل أن تدعو الناس إليها، وأي تيار يتخلى عن مبادئه ومنطلقاته، فمصيره التلاشي.
يشار إلى أن هذا اللقاء قد استمر أزيد من 3 ساعات عبر تقنية التناظر عن بعد، وحضره مسؤولو الحزب ومنتخبوه بالإقليم وجمع معتبر من الأعضاء الذين ثمنوا مبادرة الكتابة الاقليمية لوجدة واستحسنوا مستوى النقاش وعمق وصراحة المتدخلين.

التعليقات

أضف تعليقك