الشيخ صلاح والمرابطة المصلوحي يشيدان بثبات المغاربة في دفاعهم عن القدس وفلسطين

الشيخ صلاح والمرابطة المصلوحي يشيدان بثبات المغاربة في دفاعهم عن القدس وفلسطين
الثلاثاء, 18. يناير 2022 - 20:11

أشاد الشيخ رائد صلاح، رئيس الحركة الإسلامية داخل الخط الأخضر، وعائشة المصلوحي، المقاوِمة والمرابطة المقدسية، بجهود وثبات المغاربة في الدفاع عن فلسطين ونصرة الأقصى المبارك والقضية الفلسطينية.
جاء ذلك في مهرجان الأقصى، الذي نظمته جهة الوسط (الدار البيضاء) في حركة التوحيد والإصلاح، السبت 15 يناير 2022، ضمن فعاليات المبادرة المغربية للدعم والنصرة، حيث عبر الشيخ صلاح عن شكره الجزيل للمبادرة المغربية للدعم والنصرة، قائلا: نقدم لها تحية مقدسية من أكناف بيت المقدس.
وأضاف المتحدث ذاته في كلمة تمت بثها "عن بعد"، أن هذا النشاط هام وضروري بالذات في هذه الأيام التي تحمل الكثير من الهموم التي تعصف بالقدس والمسجد الأقصى المبارك، واسترسل، هذا النشاط جاء ليؤكد أن قضية المسجد الأقصى المبارك هي قضية قرآنية بامتياز، وهي قضية كل الأمة الإسلامية، وقضية كل العالم العربي والشعب الفلسطيني، هي قضية الدوائر الثلاث الإسلامية والعروبية والفلسطينية.
وأردف، نتمنى أن يساهم النشاط في تقوية اللحمة حول هذه القضية وامتداداتها بالعالم كله، معبرا عن أمله أن تتم صناعة حاضنة عالمية واعية متينة راشدة تسعى لنصرة القدس والمسجد الأقصى المباركين، وتكون ترجمة حية لوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم الذي أوصانا بالمسجد الأقصى خيرا، مشددا على أنها وصية نبوية دائمة إلى قيام الساعة كما أن قضية المسجد قضية قرآنية إلى قيام الساعة.
من جانبها، قالت المرابطة المقدسية عائشة المصلوحي، إن المغاربة معهود لهم حب فلسطين ونصرتها وخاصة بيت المقدس، منذ التاريخ القديم وإلى اليوم، مشيرة إلى أن بصمات المغاربة ما زالت حية في القدس وفي البلدة القديمة وفي زاوية المغاربة.
وبعد أن أكدت أن بصمة المغاربة باقية وموجودة في القدس إلى أن يأذن الله سبحانه وتعالى بالفرج، شكرت الله على هذا الثبات الذي يعبر عنه المغاربة في دعم فلسطين، معبرة عن ثقتها أن المغاربة سيلبون النداء كلما دعتهم فلسطين، وأن النصر سيكون حليفهم مرة أخرى كما دحروا الصليبيين في الماضي.
وخلصت المتحدثة ذاتها إلى تأكيد أن نصرة فلسطين هي عقيدة ثابتة وراسخة في قلوب كل المغاربة، وفي كل قلب حي يرفض ويجابه الاستعمار، وأن المقدسيين هم عنصر ثبات وأمان وسيكونون الصاعق المفجر للتحرير، وسيكون المغاربة سندا وعضدا لهم إن شاء الله، تقول المصلوحي.

التعليقات

أضف تعليقك