فيلسوف "اللاعنف" جودت سعيد يترجل ويغادر دنيا الناس

فيلسوف "اللاعنف" جودت  سعيد يترجل ويغادر دنيا الناس
الأحد, 30. يناير 2022 - 11:50

ترجل المفكر الإسلامي جودت سعيد، وغادر دنيا الناس، في ساعات متأخرة من يوم أمس السبت 29 يناير 2022، في مقر إقامته بتركيا، عن عمر يناهز 91 سنة.

ويعد الراحل من أبرز المفكرين  الإسلاميين المعاصرين، واشتهر بدفاعه عن اللاعنف والسلمية والوسطية حتى لقب بغاندي المسلمين، وقد عبَّر عن سعادته بهذا الوصف في مناسبات عدة، وكان أول ما كتبه في مطلع الستينيات كتابه (مذهب ابن آدم الأول، أو مشكلة العنف في العمل الإسلامي)، وهو يناقش مبدأ اللاعنف وعلاقته الجذرية بالإسلام.

لكن يمكن للبعض أن يرى أن القصد من وراء الامتناع عن استخدام العنف أو القوة هو في واقع الأمر اللجوء إلى العقل والتفكير، لذلك كانت دعوته إلى اللَّاعنف دعوة للعقل في أساسها.

 كما يعتبر الراحل امتدادا لمدرسة المفكر الجزائري مالك بن نبي وأيضا محمد إقبال.

ناصر جودت سعيد  الثورة السورية ودعا إلى التمسك بالسلمية، وكتب الله له الوفاة بعيدا عن بلده سورية الذي ارتبط به ارتباطا وثيقا رغم ما تعرض له من تضييق، حيث سبق أن اعتقل في سجون النظام .

ويبصر جودت سعيد القرآن من خلال العالم، والعالم من خلال القرآن، وتنطلق الأفكار المفتاحية في عالمه الفكري من باب التوحيد، فهو يرى أن "التوحيد مسألة سياسة اجتماعية وليست مسألة ميتافيزيقية إلهية"، بمعنى أن توحيد الله في السماء يعني المساواة بين البشر على الأرض، فيساوي بين العبارات الثلاث في الآية القرآنية الكريمة: (ألّا نعبد إلا الله ولا نشرك به شيئاً ولا يتخذ بعضنا بعضاً أرباباً من دون الله).

إذ ينطلق من الآية القرآنية (سنريهم آياتنا في الآفاق وفي أنفسهم حتى يتبين لهم أنه الحق)، فيفهم منها أن "آيات الآفاق والأنفس، أي سنن الله في الكون، وتجارب البشر والأحداث والتاريخ البشري، كل هذه ستكون الدليل على صحة وصدق القرآن. ما يعني أن التاريخ والتجارب هي مرجع القرآن ودليل صدق ما فيه من قوانين"، وهذا ما دفع البعض لاعتباره مفكراً مادياً، يبشر بمذهب مادي.

من الأفكار المفتاحية فكرة (الزيادة في الخلق)، فالعالم بحسب فهم جودت للقرآن "لم يخلق وانتهى، أي لم يكتمل خلقه، وإنما لا يزال يخلق"، فالقرآن يقول (يزيد في الخلق ما يشاء) و(يخلق ما لا تعلمون).

اعتماداً على ذلك وضع جودت سعيد مرتبة جديدة من مراتب الوجود، وهي "الوجود السنني". أي وجود الشيء كقانون وسنة حتى قبل وجوده بالفعل.

 

 

التعليقات

أضف تعليقك