4،4 مليار درهم كلفة وصفة حكومة العثماني لإنقاذ أكادير ونواحيها من العطش 

4،4 مليار درهم كلفة وصفة حكومة العثماني لإنقاذ أكادير ونواحيها من العطش 
الأربعاء, 2. فبراير 2022 - 10:45

شُرع نهاية الأسبوع الماضي في تشغيل محطة اشتوكة أيت باها لتحلية مياه البحر بجهة سوس ماسة مع تسليم الأحجام الأولى من المياه المحلاة المخصصة لتزويد أكادير الكبير بالماء الصالح للشرب.
وفي تصريح لـpjd.ma، أفاد رئيس لجنة التنمية البيئية بمجلس جهة سوس ماسة الدكتور محمد لعبوبي، أن إنجاز هذا المشروع الهام الذي بلغت تكلفته الإجمالية 4.4 مليار درهم، يندرج في إطار البرنامج الوطني للتزويد بالماء الشروب ومياه السقي 2020-2027 الذي أشرفت على وضعه حكومة الدكتور سعد الدين العثماني، والذي يروم دعم وتنويع مصادر التزويد بالماء الشروب، ومواكبة الطلب المتزايد على هذا المورد الثمين، وضمان الأمن المائي، والحد من آثار التغيرات المناخية.
وأوضح العبوبي، أن هذه المحطة ستمكن في نهاية المطاف من إنتاج 400 ألف متر مكعب في اليوم من المياه المحلاة، والتي سيتم تقاسمها بالتساوي بين مياه الشرب ومياه الري، حيث ستساهم إلى حد كبير في مواجهة شح المياه الذي تعرفه المنطقة نتيجة توالي سنوات الجفاف والاستغلال المفرط لهذه المادة الحيوية، مشيرا إلى أنه من المتوقع أن يتم تشغيل البنية التحتية للري من هذه المحطة في الأسابيع المقبلة.
وفي التصريح ذاته، أكد رئيس لجنة التنمية البيئية بمجلس جهة سوس ماسة، أن جهة سوس تعد من الجهات الأكثر تأثرا بأزمة المياه في السنوات الأخيرة، مبرزا أن انطلاق هذا المشروع الهام يأتي في وقت تعرف فيه الوضعية المائية بجهة سوس ماسة خصاصا مهولا، خاصة وأن نسبة ملء السدود لا تتعدى 14 في المائة، وزاد من حدة المشكل، قلة التساقطات المطرية في مناطق بالجهة، وانعدامها في مناطق أخرى. 
وأضاف محمد لعبوبي، أن مشكل ندرة الماء بالجهة صار منذ مدة ليست بالقصيرة يكتسي طابعا هيكليا، وأكد في هذا الصدد، على ضرورة الاستمرار في مواكبة مشروع تحلية مياه البحر بإجراءات موازية كالحد من استعمال مياه الشرب في بعض الأنشطة الاقتصادية وتعويضها بالمياه المعالجة، والقيام بعمليات متواصلة لتحسيس الوحدات الصناعية والفندقية والمواطنين عبر كافة الوسائل الممكنة بأهمية ترشيد استهلاك المياه والمحافظة عليها.

التعليقات

أضف تعليقك