قربال يكتب:عبد الإله بن كيران وخطاب الوضوح والطموح

نورالدين قربال
السبت, فبراير 26, 2022 - 13:45
قربال يكتب:عبد الإله بن كيران وخطاب الوضوح والطموح

الحزب مازال فيه خير

هذا هو الشعار الذي رفعه السيد عبد الإله بن كيران الأمين العام لحزب العدالة والتنمية بمناسبة انعقاد دورة المجلس الوطني يوم 19 فبراير 2022، وقبله اللجن المتعلقة به بتاريخ 12 فبراير من نفس السنة. فالحزب ما زال بخير، رغم تعرضه لانتكاسة يوم 8 شتنبر 2021. والمؤشر هو انعقاد لقاءاته بصفة عادية، وهذا مبعث السرور، فالحزب ما زال حيا لأنه يستأنف العمل ويأخذ المبادرة. رغم أن عدد البرلمانيين والمستشارين مهم في عالم السياسة. حزب عزز الأمل في المستقبل، وما وقع باعث حقيقي للتصحيح والمراجعة، بكل جرأة ومسؤولية. والتوجه إلى المستقبل.

إن الرتبة الثامنة غير مفهومة، وغير منطقية، وبلادنا في حاجة إلى حزب العدالة والتنمية، لذلك يؤكد السيد ابن كيران على ضرورة تصحيح بعض الأمور، وطرح أسئلة جديدة من أجل بناء جديد، ونشر مادة حقيقية لجميع الناس. ويبقى التدافع هو سيد الميدان على المستوى السياسي. بناء على التحولات التي يعرفها العالم.

إن الحفاظ على دولتنا وبلادنا ومؤسساتها واجب، ومؤشر النصر ليس في عدد المقاعد ولا الامتيازات وإنما بإدراك الصواب، وبذل المجهود، "لنا دور قمنا به على أكمل وجه، خاصة في سياق الربيع الديمقراطي، مع جلالة الملك وأطراف أخرى. معقبا قائلا " إذا احتاجتنا بلادنا ستجدنا دائما في الخدمة".

الحزب في خدمة الوطن

بهذا الشعار الخالد والعميق انطلقت كلمة السيد ابن كيران في الجلسة الافتتاحية لدورة المجلس الوطني. إن نتائج 8 شتنبر تطرح مجموعة من الأسئلة، متعلقة بالذات، والآخر. لذلك فالحزب مستمر في الدفاع عن المبادئ، والقيم والأخلاق ومسار الحزب مشرف ترك بصمته في الإصلاح. وهو حزب كالأحزاب كما أكد عل ذك جلالة الملك. لأن لدينا مسؤولية أمام الله قبل كل شيء. مؤكدا على أن انسحاب الحزب من الساحة ليس في صالح الوطن. ومن أهدافنا الكبرى الحفاظ على بلادنا. ومواجهة الاستسلام. ناصحا بعدم الاستعجال. كما أشار إلى بعض الأخطاء الاستراتيجية التي وقعت فيها الحكومة الحالية. وإذا كانت الحكومة عاجزة، فإن الصواب هو إعادة الانتخابات. " فالسياسة تشم ولا تفرك". كما قال السيد الأمين العام.

إن السياسي يدافع عن الدولة والشعب، وهذه رؤية متزنة، تضمن الوسطية والاعتدال في العمل السياسي. ويمتح هذا الاختيار مشروعيته من المرجعية الإسلامية، وهي سر وجود الحزب، ومرجعية الدولة في عصر يطرح فيه سؤال المرجعيات بقوة. ومن أولويات الحزب الدفاع عن المرجعية والملكية الدستورية. إن بلدنا يعيش هدوء في عصر يتسم بتقلبات دولية. وحزب العدالة والتنمية حزب مسؤول، ولابد من الاجتهاد الكبير في تبني" المعقول"، بناء على استقامة حقيقية. شعارها الأكبر الصدق والوفاء.  لأنه للأسف عم الفساد، وهناك ضرورة لمضاعفة روح الإصلاح، والاستقامة. لأن منطق الديمقراطية الحقيقية والمسيجة بالروح الأخلاقية يبوئ الحزب الرتبة الأولى، أخلاقيا وديمقراطيا ومبدئيا. من هذا المنطلق يدعو السيد عبد الإله بن كيران إلى تبني جهاز تربوي داخل الحزب من أجل تعزيز المبادئ التي ذكرناها من قبل، ومن تم فخطاب السيد الأمين العام لحزب العدالة والتنمية خطاب وسطية واعتدال بناء على مبدأي الوضوح والطموح.

التعليقات

أضف تعليقك