الذكرى الـ 74 للنكبة.. حماس: ماضون في طريق المقاومة الشاملة حتى التحرير والعودة

الذكرى الـ 74 للنكبة.. حماس: ماضون في طريق المقاومة الشاملة حتى التحرير والعودة
الاثنين, 16. مايو 2022 - 10:20

بمناسبة الذكرى الـ 74 للنكبة، أكدت حركة المقاومة الإسلامية "حماس"، أنه لا شرعية للاحتلال على شبرٍ من أرض فلسطين أو على القدس والأقصى، وأن الشعب الفلسطيني ماض في طريق المقاومة الشاملة حتّى التحرير والعودة.
وأوضحت الحركة في بيان صدر الأحد 15 ماي 2021، أنه "بعد مرور أربعة وسبعين عاماً على احتلال أرضنا وتهجير شعبنا، وعلى الرّغم من كلّ المجازر والجرائم التي ارتكبها العدو عبر تاريخه الأسود، في أطول احتلال إحلاليّ مستمر في العالم، لا يزال الشعب الفلسطيني ثابتاً على أرضه، متمسكاً بحقوقه وثوابته، مدافعاً عن هُويته ومقدساته، يضرب في كلّ محطّة من محطّات الصراع مع العدو أروع نماذج البطولة والتضحية والصبر والجهاد".
وشدد المصدر ذاته، أن "المقاومة الشاملة، وفي مقدّمتها المقاومة المسلّحة، هي سبيلنا وخيارنا في مواجهة الاحتلال وكبح جماح إرهابه، وردّ عدوانه، وصولاً لانتزاع حقوقنا الوطنية المشروعة".
ثانياً، تردف حركة "حماس" في بيانها، "لا شرعية ولا سيادة للاحتلال على شبرٍ من أرضنا التاريخية، وفي القلب منها القدس والمسجد الأقصى، الذي كان وسيبقى إسلامياً خالصاً، وسيظلّ شعبنا متمسكاً بمدينة القدس عاصمة أبدية لفلسطين من بحرها إلى نهرها، وسيُفشل كلّ مخططات الاحتلال".
واعتبرت الحركة، "أنَّ واجب الوقت في ظل التحديات والمخاطر التي تعصف بقضيتنا الوطنية، هو التداعي إلى تشكيل جبهة وطنية، تجمع كلّ مكوّنات شعبنا، وفق استراتيجية نضالية مقاوِمة حتى إنجاز تطلّعات شعبنا في التحرير والعودة وتقرير المصير".
وذكر البيان أن "جرائم الاحتلال الصهيوني في التهجير القسري، والقتل، والفصل العنصري، منذ العام 1948 وإلى يومنا هذا، لن تسقط بالتقادم"، مشيرا إلى أن تحرير الأسرى من سجون الاحتلال سيبقى على رأس أولويات الحركة.
وأكدت الحركة أنَّ الأَّمَّة العربية والإسلامية هي العمق الاستراتيجي للشعب الفلسطيني وقضيّته، وأنَّ تطبيع بعض الأنظمة علاقاتها مع العدو الصهيوني سيُضعف قوّتها ويخترق أمنها القومي، ويهدّد مصالح شعوبها، داعية هذه الأنظمة إلى التراجع عن هذا المسار، وعدم السماح بدمج هذا العدو وكيانه في جسم أمَّتنا.
هذا ودعت "حماس" جماهير الشعب الفلسطيني في أماكن وجوده كافة، إلى مواصلة صمودهم وثباتهم ومواجهتهم الاحتلال ومخططاته، بالوسائل كافة، كما دعت جماهير أمَّتنا العربية والإسلامية وأحرار العالم، إلى تعزيز تضامنهم، وحشد التأييد لصمود الشعب الفلسطيني ونضاله المشروع، مجددة العهد "على المُضي في طريق المقاومة حتّى تحرير الأرض والمسرى والأسرى، وزوال الاحتلال".

التعليقات

أضف تعليقك