"ترانسبرانسي" المغرب: منع الجمعيات من تقديم الشكايات يؤكد غياب إرادة سياسية حقيقية لدى الحكومة لمحاربة الفساد

"ترانسبرانسي" المغرب: منع الجمعيات من تقديم الشكايات يؤكد غياب إرادة سياسية حقيقية لدى الحكومة لمحاربة الفساد
الجمعة, 27. مايو 2022 - 16:05

أعربت الجمعية المغربية لمحاربة الرشوة "ترانسبرانسي" المغرب عن قلقها واستغرابها بشأن التصريحات التي أدلى بها وزير العدل في مجلس المستشارين والتي أكدها عبر القناة الأولى، حيث توعد من خلالها منظمات المجتمع المدني بإقرار مشروع قانون يمنعها من تقديم شكاوى ضد منتخبين من أجل هدر واختلاس المال العام. 
واعتبرت "ترانسبرانسي" المغرب في بلاغ لها توصل pjd.ma، بنسخة منه، تصريح وزير العدل بمثابة "مؤشر جديد يؤكّد غياب إرادة سياسة حقيقية لمحاربة الفساد ببلادنا من طرف الحكومة، بعد مؤشرات سابقة تجلت في سحب الحكومة لمشروع القانون المتعلق بتتميم وتغيير مجموعة القانون الجنائي من مجلس النواب والمتضمن لمقتضيات تجريم الإثراء غير المشروع وسحب مشروع قانون تنظيم الاحتلال المؤقت للملك العمومي للدولة".
وأبرزت أن تصريحات وزير العدل، تأتي في سياق يتسم باستشراء الفساد بشكل نسقي ببلادنا وتجميد الاستراتيجية الوطنية لمحاربة الرشوة، والتي تشكل بحسبها مسا بالمكتسبات التي تنص عليها الوثيقة الدستورية فيما يخص دور المجتمع المدني في إقرار قيم الحكامة ومحاربة الفساد وفي تتبع وتقييم السياسات العمومية، وخرق سافر لمقتضيات المواثيق الدولية التي صادق عليها المغرب ومن ضمنها اتفاقية الأمم المتحدة التي تؤكد من خلال المادة 13 على مشاركة المنظمات غير الحكومية في منع الفساد ومحاربته وإذكاء وعي الناس فيما يتعلق بوجود الفساد وأسبابه وجسامته وما يمثله من خطر.
وإذ تستنكر "ترانسبرانسي" المغرب مجمل هذه التصريحات الإستفزازية التي ترمي في بعدها الحقيقي إلى ابتذال الفساد واستباحة هدر المال العام، وضرب مبدأي المساءلة والمحاسبة، ونسف المجهودات التي يقوم بها المجتمع المدني، وتعبيرا عن لامبالاة الحكومة فيما يتعلق بإشكالية محاربة الفساد المستشري ببلادنا، إن لم تكن تشجيعا للمستفيدين من الفساد وتبذير المال العام، فإنها تؤكد عزمها على مواصلة التصدي للفساد، من موقعها كمكون من مكونات المجتمع المدني، والعمل بتنسيق مع شركائها لمواجهة كل المحاولات والتراجعات الهادفة لتهميش دور المجتمع المدني في المساهمة في تشييد منظومة وطنية للنزاهة.

التعليقات

أضف تعليقك