نور الدين يكتب: الاستعراض العسكري يؤكد عزلة الجزائر رغم سياسة الابتزاز 

أحمد نورالدين، خبير في العلاقات المغربية الجزائرية
الخميس, يوليو 14, 2022 - 12:30
نور الدين يكتب: الاستعراض العسكري يؤكد عزلة الجزائر رغم سياسة الابتزاز 

بداية لابد من التأكيد على أنّ الإستعراض العسكري الجزائري، المنظم في 5 يوليو 2022، لا يشكل حدثا بالنسبة لنا في المغرب، وما كان لنا أن نعلق عليه لولا التصعيد الخطير الذي يقوده النظام الجزائري والذي وصل حدّ قطع العلاقات وإغلاق الأجواء في وجه الطيران المدني ووصف المغرب بالعدو الإستراتيجي والكلاسيكي على لسان قائد الجيش الجزائري، وإجراء مناورات بالذخيرة الحية على مرمى حجر من الحدود المغربية. ولم تسلم حتى المنافسات الرياضية، وهي في الأصل سفير للسلام بين الشعوب، من هذا التصعيد حيث شاهدنا كيف تم بتر النشيد الوطني المغربي في الألعاب المتوسطية وكيف تم منع الوفد الصحافي المغربي وإحتجازه في مطار وهران قبل طرده. 
في ظل هذه الظروف المشحونة يصبح الإستعراض جزءاً من حملة التصعيد، خاصة وأنّ بعض الجهات في الجزائر وصفته بأنه موجه أساساً ضد المغرب. وتعضد ذلك التعليقات الطافحة بالكراهية على شبكات التواصل الإجتماعي والصحافة المحسوبة على العسكر، معززة بمقاطع فيديو توثق شعارات رفعها المتابعون للإستعراض العسكري والتي تقول على سبيل المثال "كَحّل عينك يا المرّوكي". ولا نعيب على الجماهير حماستها لأنها تعرضت لحملات الشحن المنهجي بعقيدة العداء لكل ما هو مغربي منذ إستقلال الجزائر، مع توقف في فترات للراحة الأيديولوجية مثل بداية العشرية السوداء، ولكن سرعان ما عادت الماكينة الرهيبة إلى عادتها القديمة.
والمؤسف في هذا المشهد الدرامي هو الدرك الأسفل الذي إنحدرت إليه السلطات الجزائرية بإقحامها للأوساط الجامعية في هذه الحرب المُنتنة، فقد رأينا مؤخراً قراراً وقعه وزير التعليم العالي يمنع من خلاله الباحثين وأساتذة الجامعات الجزائريين من المشاركة في الندوات والمؤتمرات العلمية المنظمة في المغرب، بل ويمنعهم حتى من نشر مقالاتهم العلمية في المجلاّت الأكاديمية الصادرة في المغرب. وهو قرار يفضح طبيعة العقلية العسكرية التي تمارس الوصاية والحجر على الجامعات ولا تقيم وزناً ولا إعتباراً للبحث العلمي.
ومن هذا المنطلق يمكن إعتبار الإستعراض رسالة سلبية أخرى تجاه الحراك الشعبي الذي ظل يطالب لأزيد من سنتين بإقامة دولة مدنية وإسقاط حكم العسكر في الجزائر. فجاء ردّ الجنرالات بمدّ أرجلهم إلى الحرم الجامعي، ثمّ بهذا الإستعراض العسكري الذي كان ولايزال عنواناً وماركة مسجلة للأنظمة الديكتاتورية والشمولية وفي مقدمتها كوريا الشمالية. فهذا النوع من البهرجة العسكرية يهدف إلى تجييش الروح الوطنية بمزيج من المشاعر يختلط فيها الإنتشاء بقوة متوهمة، وشعور بالتوجس من عدو خارجي يستعمله النظام بُعبعاً لتدجين شعبه المغلوب. وبذلك يصرف النظام أنظار الشعب، ولو إلى حين، عن المطالبة بتحسين ظروفه الإقتصادية والإجتماعية وتوسيع مجال الحريات العامة وتحقيق الكرامة والتنمية والديمقراطية. 
وعلى الصعيد الدولي، أكد الإستعراض العسكري حجم وعمق العزلة الدولية للنظام الجزائري، ففي مناسبة أرادها ان تكون حدثاً بارزا، لم يستطع هذا النظام أن يقنع بحضور هذه الإحتفالات غير رئيس تونسي يواجه أزمة سياسية وإقتصادية حادة، وبالتالي مَثله كمثل غريق إستنجد بغريق. وإلى جانبه وقف كل من رئيس السلطة الفلسطينية ورئيس النيجر ورئيس الكونغو ورئيس جمهورية تندوف الوهمية . وهذا الحضور الباهت عنوان كبير لفشل حفل أريد له التسويق للنظام العسكري وتلميع صورته لدى المنتظم الدولي، فكانت النتيجة عكسية تماما. 
وقد أثار حضور الرئيس التونسي العديد من التساؤلات نظراً للإهانة الموجهة إليه شخصيا من قبل الرئيس تبون أثناء زيارته لإيطاليا في ماي الماضي، حيث صرح أن الجزائر ستعمل مع إيطاليا على إعادة تونس إلى سكة الديمقراطية، وهو إتهام مباشر لقيس سعيد بالإنقلاب. ولكن سرعان ما بطل العجب بعد ظهور السبب، فقد أصدر "فخامة" الرئيس عبد المجيد تبون قراراً بفتح الحدود البرية التي كانت مغلقة بين البلدين والسماح بتدفق مليونين من السياح الجزائريين إلى تونس، يوماً واحداً بعد حضور قيس سعيد الإستعراض العسكري. ليتكرر بذلك سيناريو أكتوبر 2021 حين قايضت الجزائر قرضاً بثلاثمائة مليون دولار مقابل موقف تونس بالإمتناع عن التصويت على قرار مجلس الأمن حول الصحراء المغربية. 
وكان لافتاً غياب الرئيس الموريتاني رغم كلّ المحاولات التي قامت بها الجزائر لجر موريتانيا إلى الخندق المعادي للمغرب، وهذا ما يؤكد مرة أخرى فشل دبلوماسية الإبتزاز ودبلوماسية البترودولار التي تنهجها الجزائر لهدم وحدة المغرب وفصله عن الصحراء. ونفس الملاحظة تنطبق على مالي التي لم يشارك رئيسها هي الأخرى في هذا الإستعراض رغم كل الضغوط والتهديدات لتي يمارسها جنرالات الجزائر على باماكو.
أمّا فرنسا، وهي الطرف المعني ضمنا بإحتفالات إستقلال الجزائر، فقد سُجل هي الأخرى غيابها الرسمي رغم أنّ الرئيس تبون لم يتردد في حواراته الصحفية بوصف العلاقات مع فرنسا بالجيدة والممتازة. في المقابل حضر في المنصة "الشرفية" إن جاز وصفها بالشرف، السيد بن-يمين ستورا، المؤرخ الفرنسي ذي  الأصول اليهودية. 
وللتذكير فقد كان الرئيس الفرنسي ماكرون كلف هذا المؤرخ بكتابة تقرير يحرر الذاكرة المشتركة الفرنسية الجزائرية من تداعيات ما تسميه فرنسا "بحرب الجزائر". ورغم أن تقريره قد أثار إستياء وغضباً في الأوساط الجزائرية، فإنّ السيد بن-يمين قد حظي بكل مظاهر الحفاوة والتشريف إلى جانب وزيرين فرنسيين سابقين هما السيد مونتبورغ والسيدة بن-ﮔـيﮔـي. فلعمري كيف يُفرش البساط الأحمر ويمتطي المنصة من يمثلون ولو رمزياً دولة الإستعمار؟ وكيف تُقطع العلاقات وتُدقّ طبول الحرب مع الجار المغربي الذي احتضن مئات الآلاف من اللاجئين الجزائريين ودعم ثورة التحرير وقيادتها؟.
 وفي الأخير إذا كان المغرب هو المستهدف كما أشارت عدة منابر جزائرية، فإنّ قوة الدول وجيوشها لا تقاس فقط بالأسلحة التي تشتريها من الخارج وتكدّسها في مخازنها إلى أن تصدأ او تصبح خردة متجاوزة، وإنما القوة الحقيقية تحددها عناصر متعددة ومتشابكة منها تلاحم الأمة ووحدتها، والعقيدة العسكرية ومعنويات الجيش، والتحكم في ناصية التكنولوجيا الرقمية، ووسائط الإتصالات الحديثة، والقدرات اللوجستية والبنيات التحتية، ونوعية التحالفات وقوة الإستخبارات. كما أنّ الحروب بحاجة إلى إقتصاد قوي ولا يمكن كسبها باقتصاد مُتهالك ومنهار يعتمد بشكل شبه كلي على الريع وإستخراج النفط والغاز، وتغيب فيه القيمة المضافة للصناعة والزراعة والخدمات والإبتكار، ولا يستطيع تأمين الماء لمواطنيه وضيوفه في المدن الجزائرية بما فيها وهران خلال الألعاب المتوسطية كما يشهد على ذلك تصريح مسجل للرئيس عبد المجيد تبون.
وقبل هذا وذاك، الجيوش بحاجة إلى معنويات عالية لخوض المعارك، ولا أظن أنّ جيشاً يعاني من صراع الأجنحة، بدليل وجود واحد وثلاثين جنرالا من قادته في السجون وجنرالات آخرين لاجئين في أوربا، يملك معنويات للقتال. ولا أظن جنوداً يرون زملاءهم المتقاعدين يخرجون في مظاهرات إحتجاجا ً على ظروفهم المعيشية المأساوية، ويرون جنرالاتهم ووزراءهم يُفضّلون الإستقرار في فرنسا، مُستعمر الأمس، ويُهربون إليها مليارات الدولارات التي نهبوها من أموال الشعب الجزائري، لا أظنهم سيقبلون التضحية من أجل هؤلاء أو حتى القتال تحت إمرتهم.

التعليقات

أضف تعليقك