بويخف يكتب: من أجل خطابات شعبية مُؤطّرة بقيم حسن الجوار

حسن بويخف
الاثنين, أغسطس 1, 2022 - 16:30
بويخف يكتب: من أجل خطابات شعبية مُؤطّرة بقيم حسن الجوار

جاء خطاب العرش لهذه السنة ليضع خارطة طريق للشعب المغربي في تعامله مع شقيقه الشرقي، الشعب الجزائري. ولا شك أن الخطاب الملكي انطلق من الأجواء السلبية التي هيمنت بشكل غير مسبوق على التواصل بين الشعبين الشقيقين، والتي نجح العداء الجزائري الممنهج ضد المغرب في التمكين لها، ليجد المغرب نفسه وقد انخرطت فئات من شعبه في حملات مضادة للحملات الاستخباراتية الجزائرية ضد المغرب والتي ورطت فيها فئات من الشعب الجزائري.
وإذا كان حكام الجزائر مند عدة عقود تحكمهم في سياسة الجوار "متلازمة عقدة المغرب المزدهر القوي"، ويسعون إلى استدامة أجواء العداء بين الجارتين، وتوسيع ذلك العداء ليشمل الشعبين لتبرير مخططات الاستهداف العدائية المختلفة ضد المغرب، فإن المغرب ما يزال وفيا لما دأب عليه رئيس دولته في التعبير عنه من مشاعر التقدير والاحترام وحب الخير وتعزيز ثقافة اليد الممدودة رغم ما يقابله به على الدوام قادة وإعلام الجزائر من الإساءة وسوء تعامل. 
وهذا الموقف المغربي الشجاع والنبيل بدأت تتسرب إليه على مستوى التعبير الشعبي بعض الانزلاقات إلى ثقافة العداء تجاه الشعب الجزائري، والتي سجلت فيه مواقع التواصل الاجتماعي مؤشرات مقلقة، مما يعتبر خروجا عن المنطق الثقافي والتاريخي الذي يؤطر المغرب قيادة وشعبا في التعامل مع جيرانه، وخاصة الشعب الجزائري الذي تجمعه به أواصر عديدة، دينية وتاريخية وثقافية.
وقد جاء الخطاب الملكي بمناسبة عيد العرش ليعيد الانسجام بين موقف الملك والشعب في التعامل المبدئي الإيجابي مع الشعب الجزائري.
وانتقد جلالة الملك الأخطاء التواصلية التي سجلت على فئات من الشعب المغربي، مشددا على (أن الحدود، التي تفرق بين الشعبين الشقيقين، المغربي والجزائري، لن تكون أبدا، حدودا تغلق أجواء التواصل والتفاهم بينهما).
ورسم الخطاب الملكي خريطة طريق التواصل الشعبي المغربي مع شقيقه الجزائري، ملخصا فلسفته في تأكيده أن الحدود بين الشعبين (نريدها أن تكون جسورا، تحمل بين يديها مستقبل المغرب والجزائر، وأن تعطي المثال للشعوب المغاربية الأخرى).
ولتحقيق هذا الهدف النبيل قال جلالته: (أهيب بالمغاربة، لمواصلة التحلي بقيم الأخوة والتضامن، وحسن الجوار، التي تربطنا بأشقائنا الجزائريين؛ الذين نؤكد لهم بأنهم سيجدون دائما، المغرب والمغاربة إلى جانبهم، في كل الظروف والأحوال).
وانتقد الملك بشدة خطابات سب الجزائر والجزائريين، وصنفها ضمن أعمال السعي إلى إشعال نار الفتنة بين الشعبين، وهو تصنيف سياسي يجعلها ضمن الأعمال الخطيرة، وقال جلالته:( أما فيما يخص الادعاءات، التي تتهم المغاربة بسب الجزائر والجزائريين، فإن من يقومون بها، بطريقة غير مسؤولة، يريدون إشعال نار الفتنة بين الشعبين الشقيقين).
وأعلن الملك بشكل صارم وواضح موقفه من الخطابات المسيئة للجزائر وشعبها بالقول (إن ما يقال عن العلاقات المغربية الجزائرية، غير معقول ويحز في النفس. ونحن لم ولن نسمح لأي أحد، بالإساءة إلى أشقائنا وجيراننا).
ومن الواضح أنه بهذا سيكون كل مغربي انخرط في الإساءة للجزائر وشعبها خارج سياسة ملك المغرب وشعبه في هذا الملف الشائك. 
ومن أجل الوضوح التام في الموقف الذي ينبغي أن يحكم خطابات التواصل الشعبي المغربي أكد جلالته أنه (بالنسبة للشعب المغربي، فنحن حريصون على الخروج من هذا الوضع، وتعزيز التقارب والتواصل والتفاهم بين الشعبين).
إن الخطاب الملكي عالج مسألة حساسة في علاقات الجوار الدولية بالجرأة والمبدئية والصراحة المعهودة في مقاربته للعلاقة مع الجارة الشقيقة الشرقية، ذلك أن تأجيج الشعوب ضد بعضها البعض يخدم أجندات العداء وعدم الاستقرار والحروب، ولا يخدم أبدا أجندات التعاون النَّهضوي البناء. 
لذلك توجه مرة أخرى للقيادة الجزائرية من باب المسؤولية والأمانة، وبنفس روح التعاون واليد الممدودة ويؤكد (إننا نتطلع، للعمل مع الرئاسة الجزائرية، لأن يضع المغرب والجزائر يدا في يد، لإقامة علاقات طبيعية، بين شعبين شقيقين، تجمعهما روابط تاريخية وإنسانية، والمصير المشترك).
إن الانزلاقات التي انخرطت فيها بعض الجرائد الالكترونية، ومؤثرون في مواقع التواصل الاجتماعي، وخلفت أجواء معادية للجزائر وشعبها بين رواد تلك المواقع، لم تلق ما يكفي من الانتقاد والتقويم من طرف صناع الرأي العام المغربي، وهذا من شأنه أن يطلق موجة من العداء الشعبي غير المبرر، والتي قد تخرج عن السيطرة لا قدر الله.
لقد قدم الخطاب الملكي خريطة طريق لخطابات التواصل الشعبي المغربي مع شقيقه الجزائري، وإذا كان على كل مغربي تَمَثُّل قيم وفلسفة الخطاب الملكي، فإن مسؤولية تأطيره على هذه القيم والفلسفة تقع على عاتق الإعلام، العمومي منه والخاص، وعلى عاتق الأحزاب السياسية، والمجتمع المدني، ومختلف الفاعلين في مجال التأطير السياسي والقيمي. 

 

التعليقات

أضف تعليقك