مؤتمر الشبيبة.. مشاهد استثنائية تكشف عن المعدن الخاص لأبناء العدالة والتنمية

مؤتمر الشبيبة.. مشاهد استثنائية تكشف عن المعدن الخاص لأبناء العدالة والتنمية
السبت, 17. سبتمبر 2022 - 22:12
المحجوب لال

مع كل استحقاق تنظيمي، يؤكد حزب العدالة والتنمية أنه حزب وطني استثنائي، وأن امتداده الشعبي والمجتمعي واضع لكل الناظرين، وأن مؤسساته وهيئاته الموازية تشتغل رغم ما يمر منه الحزب من ظروف خاصة.

تلك الظروف التي أريد لها أن تكون بداية إعلان وفاته وتشتيت صفه ووأد فكرته، لكن، في الحزب قادات وشخصيات، أبت الاستسلام وقالت إن استمرار هذه الفكرة ليس لأغراض خاصة وإنما هو فكرة من رحم الشعب المغربي، ولدت منه وعينها عليه ودقات قلبها متماهية معه.

حضور كثيف

حضور كثيف ميز المؤتمر الاستثنائي لحزب العدالة والتنمية، جعل الأمين العام للحزب، الأستاذ عبد الإله ابن كيران، يشيد به وبحماسه في الأناشيد التي رددها المؤتمرون، حاملة معاني الصمود والنضال والدفاع عن ثوابت الأمة ومقدساتها والنضال ضد الفساد والاستبداد.

تقدير وعرفان

الاعتراف بالفضل من شيم الكبار، وأبت شبيبة حزب العدالة والتنمية إلا أن تؤكد أن أعضاءها وإن كانوا في مقتبل العمر، إلا أن سلوكهم دال على نضجهم وسمو تفكيرهم، ومن ذلك التصفيق الكبير والخاص الذي خصصوه لقادة الشبيبة، بدءا من ذكرى المرحوم بوسلام ممادي مرورا بعزيز الرباح، فمصطفى بابا، ثم خالد البوقرعي فمحمد أمكراز. متناسين ما قد يقع من اختلاف في التقدير أو في بعض القرارات، مؤمنين، أن من قادوا الشبيبة، وأوصلوها إلى ماهي عليه اليوم، إنما قاموا بذلك بصدق ووفاء لقيم الحزب ومبادئه المؤسسة، وهي أكبر من كل خلاف.

حزب واحد

قدمت قيادة الحزب استقالتها عقب اعلان نتائج انتخابات شتنبر 2021، وتولت قيادة جديدة مهمة التدبير عقب المؤتمر الاستثنائي للحزب، غير أن مؤتمر الشبيبة السابع، بما تضمنته كلمة الأمين العام من تأكيد على أنه متمسك بالقيادة السابقة والحالية، وبالاستقبال الحافل الذي حظي به لحسن الداودي، أكد أنه حزب واحد، وأن الذين يطمحون لتفريق لحمته إنما هم كمن يحلم بالارتواء من السراب، فهو حزب واحد وموحد بمرجعيته الإسلامية، تلك التي لا موت لها ولا نهاية، تلك التي أيضا هي مرجعية الدولة والمجتمع.

شباب استثنائي

مؤتمر الشبيبة أكد أن أبناء العدالة والتنمية، ليسوا بمن يؤتى بهم من جنبات الطرق أو المقاهي لمليء مقاعد مؤتمر شكلي وتمثيل دور في مسرحية تنظيمية، بألوان زرقاء ومقابل أوراق نقدية زرقاء أيضا، وليسوا ممن يشرط الحضور مقابل تعويض أو امتياز أو وعد آت، ممكن أو متخيل، بل جاؤوا من أطراف المغرب وجهاته، وعلى نفقتهم الخاصة، يحملهم همُّ هذا الوطن، الذي حُق له أن يفتخر بأبناء بررة كأبناء حزب العدالة والتنمية.

وعي سياسي

مؤتمر شبيبة حزب "المصباح"، من خلال مداخلات أعضائه التي استمرت إلى الثانية من صباح السبت، تناقش وتحلل وضع الذات التنظيمية ووضع البلد السياسي وحالة الصراع الدولي، أكد أن شباب الحزب، متمسكون بمرجعيتهم الإسلامية، بوطنهم المغرب، بملكيتهم العريقة، بثابتهم الديمقراطي، وبالإصلاح المتدرج، وأن هذه الثوابت والأسس، قادرة على تحقيق آمال هذا الشعب الأبي، في العدالة والكرامة والإنصاف والعيش الكريم.

التعليقات

أضف تعليقك