لعماري تكتب : كي لا تصبح المرأة قربانا لتنشيط الأسواق عبر وسائل الإعلام

قراءة : (58)

بقلم سعاد لعماري *
ظلت الحركات النسائية المناهضة للتمييز ضد المرأة تراوح مكانها منشغلة ببعض مظاهر التمييز التقليدية المنتشرة هنا وهناك والتي لها علاقة أكثر بالتخلف والفقر وغياب الديمقراطية والتنمية والاستبداد السياسي والحروب لكنها لم تلتفت كثيرا إلى أنماط من التفكير والسلوك تبث عبر الأقمار الاصطناعية تزرع البيئة النفسية والاجتماعية الملائمة جدا لنشر ثقافة اللامساواة بين الرجل والمرأة على أوسع نطاق ،وهي أنماط خطيرة لأنها غير مرئية وصعبة التجسيد وتلتبس بشدة بقيم الحداثة والحرية.


ما الذي يجعل مثلا رجلا حداثيا ومتعلما يتحرش جنسيا بسكرتيرته ولا يستطيع الفصل بين أدائها الوظيفي والمهني وإشباع نزواته الجنسية ولو بالإكراه .؟ بل ويقدمها للزبناء في حفلة ساهرة بمنطق إرضاء الزبناء عبر الإستغلال الجنسي المباشر أو المقنع .أليس الحنين الدفين إلى عصر الجواري حيث المجتمع الذكوري كان دائما يجد المبررات الاجتماعية والاقتصادية للسطو على حقوق المرأة واستعبادها ؟


ولم يكن مقتل الطالبة المغربية الجامعية سناء قبل سنوات حدثا عاديا نتوقف عنده في لحظات ذهول لكي ننساه، فسناء لم تمت في الشارع العام على يد قاطع طريق، لقد أزهقت روحها في قلب الحرم الجامعي على يد أستاذها المشرف على أطروحتها العلمية. سناء فارقت الحياة وهي في مختبرها العلمي تتأبط محفظة أبحاثها العلمية في علوم البحار، وتتهيأ لتتويج أكبر انتصار يصنع الحياة لها ولمثيلاتها، فلماذا إذن قادها إلى الموت خنقا؟


ماهي المعايير التي تستند عليها كثيرا من محلات البيع والمعارض التجارية أو المؤسسات السياحية كالفنادق مثلا لكي تجبر المشتغلات لديها على ارتداء لباس موحد بمواصفات معينة كأن يكون قصيرا وكاشفا وضيقا بينما يتمتع الرجال بحرية أكثر في اختيار ملابسهم المريحة ؟
إنه تقسيم للأدوار على أساس ثقافة الحريم الذكورية التي تخضع النساء ليلعبن أدوارا معينة حتى وإن كن حاملات لنفس الشهادات التي يملكها زملاؤهن من الرجال وهي أدوار هامشية من ناحية قيمتها المهنية والاجتماعية ولا ترقى بهن إلى المكانة التي تمنح للرجال لمجرد إنهم رجال .


إن التقييم الدوني للمرأة الدفين داخل المجتمعات هو الذي يقبل ويشرعن الإستغلال الجسدي للأنوثة. وقد كانت هذه ثقافة المجتمعات الذكورية البدائية عبر التاريخ حيث ظل الإخضاع الجنسي وسيلة لإذلال النساء والسيطرة عليهن وتعنيفهن في زمن السلم كما في زمن الحرب .


وتقوم وسائل الإعلام المعاصر اليوم دورا كبيرا في تعزيز وتجذير هذه الثقافة رغم كل المكتسبات الكبيرة التي حققتها المرأة و رغم تنوع الأدوار التي أصبحت تؤديها بكفاءة عالية، وبين صورة تلك الفتاة البريئة المفعمة بالحياة التي كانت ترمي قربانا للنيل ليكون الموسم خصيبا و صورة المرأة التي يشكل جسدها بكل تفاصيله عامل استقرار للاقتصاد و ضخ العملة الصعبة تلتقي خيوط الانحدار المتقاطعة داخل هاوية استضعاف الأنثى. فكأن الغيث لا ينزل و الدولار لا يسيل إلا عندما يهدر حق المرأة في الحياة و الكرامة و المساواة و الحرية.


الاستمرار في جعل جسد المرأة القربان المفضل لتنشيط الأسواق بكل أصنافها حتى الأسواق القذرة التي تقدم عبر إعلامها لحوما نسائية معروضة للدعارة والعبث الجنسي بكل ألوانه لا يمكن أن يتوقف إلا إذا اشتدت تيارات المقاومة لهذا النمط الإعلامي الذي يصر على حتمية قطع الحبل السري بين الاقتصاد والإعلام من جهة والأخلاق والمبادئ الضامنة لكرامة الإنسان وحريته من جهة أخرى .


في فرنسا تعتبر شبكة "la meute " نسيج جمعوي دولي متخصص في مناهضة الاشهار الجنسي، وترصد هذه الشبكة الإعلانات التجارية وتصنفها تصنيفا دقيقا حسب مؤشرات العري والإثارة الجنسية وتوظيف جسد الأنثى والصور النمطية المتضمنة في الخطاب الاشهاري تم تتخذ مجموعة من الخطوات النضالية بدء من مراسلة المؤسسة الناشرة للوصلة الاشهارية وانتهاء بالدعوة إلى مقاطعة البضاعة المعلن عنها .ورفع قضايا في المحاكم ....إلخ
هؤلاء المناضلات المثقفات المشبعات بقيم المساواة والتحرر وحقوق المرأة قد شعرن بالانتكاسة والتهديدات التي يشكلها منهج الإعلام المعاصر على المرأة ذاتها لذلك فهن يقاومن بعناد ويعرين الزيف والكذب الذي يربط الحرية بالعري والابتذال الجنسي عبر الشاشة.


معركة تحسين صورة المرأة في الاعلام ليست معركة من أجل المرأة وحدها بل من أجل حماية الهوية الإنسانية من التمزق. الإنسان ليس حيوانا يعيش على غرائزه ويستهلك بعد إثارة هذه الغرائز فقط أو يعيش ليستعمل غرائزه بل يستعمل غرائزه ليعيش والفرق بين المعنيين كبير. المعنى الأول يعني الانفلات والشراهة والعنف أما المعنى الثاني فيعنى التوازن والتنوع والتسامح واحترام حقوق الآخرين والحرص على سلامتهم وسلامة المجتمع وأمنه.
إن نبض العولمة الرأسمالية المتوحشة لم يعد حساسا سوى لرقم المبيعات ولاشك أن المقاطعة هي الضربة الموجعة التي قد تجعل هذا النبض ينتبه إلى وسائل أخرى للتسويق ويوظف ثقافة أخرى للمنافسة الاقتصادية غير تلك التي تنزع عن المرأة ملابسها وتنزع عنها الاحترام وتغرقها في التسطيح الفكري وتمنحها دورا هامشيا وحيدا لا يمارس عادة إلا داخل الكباريهات والعلب الليلية والمراقص ..


لاشك أن إشاعة الوعي لدى مستهلكي الإعلام بأن التلصص على الأجساد النسائية ليس إبداعا ولا فنا ولا الوسيلة المثلى للتسويق للسلع والبضائع .
وهذا هو هدف الجمعيات المذكورة التي ما تزال تشق طريقها ضد كل الأنماط الاستهلاكية الإعلانية السلبية حول المرأة .وعندما يردد جمهور عريض :"لن نستهلك المنتجات المصحوبة بإعلانات جنسية أو سنقاطع الأعمال الدرامية التي تشوه صورة المرأة " فإن الرقابة الذاتية للمنتجين والمعلنين والفنانين ستدفع لاشك في اتجاه آخر أكثر تخليقا وأكثر رقيا وإبداعا وأكثر احتراما للنساء .


إن رقابة المجتمع المدني وبالأخص الجمعيات النسائية بإمكانها أن تحمي حرية الأفراد المستهلكين للإعلام وتحد من حدة الإكراه الإعلامي أو قهر الصورة. فعندما يختار الإنسان أن يستغرق في متابعة حوار سياسي أو اجتماعي أو برنامج وثائقي فإذا بالوصلة الاشهارية المفاجئة التي بطلتها امرأة تقطع عليه كل ذلك لتنقله إلى غرفة النوم ليشاهد مقدمات العمليات الجنسية ..إن ذلك استهتار بالإنسان و بحريته وبخصوصياته.


لاشك النظام الإعلامي المعاصر في معظمه، يتجاهل التنوع الإنساني والأبعاد الأخرى الكامنة داخل البشر والتي يمكن أن تخلق له حوافز ودافعية لنسج علاقات مع محيطه الاجتماعي والاقتصادي غير الدوافع الجنسية المبتذلة. وعندما تقوم الدعاية للهاتف النقال أو السيارة على إبراز قداسة العلاقات العائلية بين الأبناء والآباء الوحيدين في دور العجزة فإن ذلك أفيد من إغراء المستهلكين بالمعاكسات والتحرش الجنسي. بعض اللوحات الإعلانية الخاصة بالدعاية لبعض خدمات الاتصال الهاتفي لا تتحرج من تقديم لقطات مهينة للنساء حيث رجل واحد قادر على السيطرة على قلوب أكثر من عشرة نساء وهو يهاتفهن في نفس اللحظة بفضل عرض معين تقدمه إحدى شركات الاتصال.


لقد مضت سياسة العولمة الرأسمالية تلتهم كل ما يعترضها من قيم مقاومة لفلسفتها الأحادية التي باتت محطة لانتقادات واسعة، ويبدو أن السرعة التي يمشي بها قطارها لا تمكنها من الوقوف أو الالتفات بسهولة إلى تلك الانتقادات والانذارات، ولكنها قد تتوقف إذا أصيبت بالعطب في إحدى محركاتها الأساسية وهو الاستهلاك. ولذلك تركز الجمعيات التي تهدف إلى تحسين صورة المرأة في الإعلام إلى مقاطعة السلع المعروضة بإعلانات توظف جسد المرأة العاري.


في بعض الدول الفقيرة جدا حيث نسبة مهمة من النساء لا يجدن قطعة خبز لأنفسهن أو لأطفالهن ولا يجدن كوب ماء صالح للشرب وتحرم فتياتهن من التمدرس بسبب قسوة الظروف الاجتماعية والاقتصادية والجغرافية في الأرياف المعزولة، تبدي وسائل الإعلام بما في ذلك الصحافة النسائية اهتماما مبالغا فيه بحدث مثل تنظيم مباريات ملكات الجمال أو عروض الأزياء داخل فنادق فارهة محادية ربما لأكواخ لا تتوفر فيها شروط العيش الكريم وتخصص طيلة الحدث الذي تعتبره عظيما ودليلا على المساواة والانفتاح وحرية المرأة صفحات لتغطيته ولعرض السيرة الذاتية لفتيات لم يفعلن شيئا يستحق كل هذا التنويه فمعظمهن لم يكد يتجاوز سن الخامسة عشر إلا بقليل ومنهن القاصرات اللواتي يحتجن إلى إذن من أولياء أمورهن ليدخلن هذه المباريات.. .بينما هناك أديبات وصحفيات ومناضلات من أجل قضايا كبرى يطالهن النسيان الإعلامي لأنهن خارج لعبة الجسد.


خطورة هذا التنميط الإعلامي تكمن في كونه يصنع الإقصاء السياسي والإقتصادي والاجتماعي لضحاياه وهو إقصاء ما فتئت المجتمعات تحاربه من وجهة نظر القوانين والبرامج التنموية وسياسات النوع الاجتماعي، لكنه ينمو داخل الوجدان واللاشعور الجمعي كثقافة تتحرك بواسطة ملايين الأفراد ذكورا وإناثا فعل فيهم النحت الإعلامي المستمر فعلته ...
إنه مأزق حقيقي لحداثة القرن الواحد والعشرين التي تجعل التمكين للمرأة والمساواة شعارات كبرى وأساسية كما تنص على ذلك جميع الوثائق الصادرة عن الأمم المتحدة والموقعة عليها كثيرا من دول العالم.


إن الحرب ضد المرأة تخاض بقفازات حريرية ولافتات مخادعة لكن نملك أن نقول الحقيقة لكي تختار النساء بين الحرية والعبودية...بين أن تكون ذات نظرة تلفت الملايين لأنها نظرة ذكاء وعلم ومعرفة واعتزاز بالذات وشعور غامر بالمساواة مع الرجل أو أن تكون ذات نظرة تلفت الملايين لمجرد أنها تستعمل "ماسكرا" أو طلاء رموش وجفون بعلامة معينة كما يتردد في بعض الوصلات الاشهارية الواسعة الانتشار في الفضائيات والمجلات النسائية.
*باحثة في شؤون المرأة