صقلي عدوي يكشف سبب ثقة المواطنين في العدالة والتنمية ورئيس الحكومة

قراءة : (22)


13.04.10
شعب يثق في العدالة والتنمية
أبرز إدريس صقلي عدوي، منسق قافلة المصباح في دورتها السادسة بجهة مكناس تافيلالت، أن نواب العدالة والتنمية خلال تواصلهم مع المواطنين بالجهة اكتشفوا أن الشعب يثق كثيرا في حزب العدالة والتنمية ومن خلاله في الحكومة الحالية التي يقود تحالفها حزب العدالة والتنمية.
وأضاف أن الكثير من المواطنين أكدوا صراحة على أنهم يثقون في الحزب ويثقون كثيرا في رئيس الحكومة عبد الإله ابن كيران، مشيرين إلى أن الجلسات الشهرية التي يحضرها بالبرلمان يتابعونها باستمرار.
وأوضح صقلي عدوي لــــ pjd.ma أن الثقة التي يُكنها ساكنة جهة مكناس تافيلالت أساسا للحزب تتمثل في ما يتمتع به "العدالة والتنمية" وقياداته ومسؤوليه من صراحة ونزاهة وصدق، كما أكدوا على الصراحة والصدق والجرأة والرغبة في إنجاز الإصلاح التي يبديها رئيس الحكومة وتكشف عنها خطاباته والإجراءات التي تعلن عنها الحكومة من حين لآخر رغم التحديات والإكراهات.
 
ارتياح لتوجهات الحكومة
وأكد إدريس صقلي عدوي أن المواطنين عبروا عن ارتياحهم لما يجري بالبلد، وللتوجه العام الذي تسير فيه البلاد. ما يعني أن التوجهات والقرارات التي تتخذها الحكومة لا تُشعر المواطن المغربي بالتخوف على مستقبل بلدهم أو مستقبلهم، عكس ما يحاول أن يروج له مناهضو الإصلاح.
 
حفاوة الاستقبال
وبلغت الحفاوة التي استقبل بها سكان جهة مكناس تافيلالت نواب العدالة والتنمية ضمن القافلة إلى درجة استقبالهم بالتمر والحليب، يؤكد منسق قافلة المصباح بالجهة، الأمر الذي يفسر أن الشعب المغربي يلقي آمالا عريضة على حزب العدالة والتنمية وعلى هذه الحكومة التي يقودها الحزب، رغم الظرفية الاقتصادية والمالية الصعبة التي يمر منها العالم ومنه المغرب. وأكدوا أنهم واعون جيدا بأن الإصلاح يتطلب بعض الوقت والصبر.
صقلي عدوي أشار إلى أن عددا من المواطنين عبروا عن تخفوهم من أن يدخل المغرب في المسار المظلم الذي تعيشه بعض الدول في الشرق والغرب من اضطرابات اجتماعية، بسبب مناهضي الإصلاح ومعارضة منطق الإصلاح لصالح مصالح شخصية أو فئوية ضيقة بهذه البلدان كما المغرب.
 
هموم تسائل الجماعات
ذات المتحدث أكد أنه في الــــ 6 أقاليم التي تمثل الجهة خلص النواب البرلمانيون إلى أن هموم المواطن وحاجاته بعيدة عن اهتمامات النخبة مركزيا، مشيرا إلى أن غالبية مطالب المواطنين لها صلة بالتنمية المحلية لأقاليمهم، الأمر الذي يسائل رؤساء الجماعات الحضرية والقروية عن مدى قيامهم بدورهم لخدمة الساكنة والجهة.
وقال منسق المصباح بالجهة إن الوضع المحلي الذي تعيشه عدد من الأقاليم وعدد من الجماعات وعدد من القرى يؤسف له، مشيرا إلى أن مستوى الطرقات ومجموعة من المرافق الصحية والتعليمة مهترئة، فضلا عن أن الكثير من القرى والبوادي يعانون كثيرا من ندرة المياه وانعدام الكهرباء، وهو ما يعكس عدم استجابة رؤساء مجموعة من الجماعات بالجهة لمجموعة من مطالب المواطنين.
وأشار إلى أن نواب العدالة والتنمية وقفوا على وجود تأخر في الاستثمار بالجهة، فضلا عن وجود تأخر على مستوى إنجاز الطرق، وضعف البنيات التحتية وقلة المراكز الصحية، منبها إلى أن جهة مكناس تافيلالت تعد الجهة الوحيدة التي لا تتوفر على الطريق السيار.
ودعا في هذا السياق إلى ضرورة استكمال ورش الجماعات المحلية في أقرب الآجال، معتبرا أن من شأن فتح ورش الانتخابات الجماعية أن يساهم في التغلب على الكثير من المشاكل التي يعاني منها المواطن بجهات المغرب، كما من شأنها أن تساعد المغرب على الارتقاء في سلم التنمية.
 
قدرة تواصلية كبيرة
وأفاد منسق قافلة المصباح أن القافلة بالجهة استطاعت أن تنظم ما مجموعه 198 نشاطا تنوع بين اللقاءات الإشعاعية المفتوحة بـ 46 لقاء، والزيارات الميدانية بـ 97 لقاء، والزيارات لمؤسسات عمومية بــ 35 لقاء، واللقاءات الداخلية بـ 20 لقاء. واستهدفت هذه اللقاءات آلاف المواطنين من مختلف الفئات، مما يعكس القدرة التواصلية الكبيرة التي يتمتع بها نواب العدالة والتنمية ومسوؤلي الحزب محليا وإقليميا من جهة، كما يعكس رغبة العدالة والتنمية في الاطلاع على المعاناة الحقيقية للمواطن المغربي من خلال التواصل المكثف معه من جهة ثانية.
إلى ذلك أشاد صقلي عدوي بالداء المتميز الذي أبدناه المسؤولون المحليون والإقليميون للحزب وفعاليات جهوية في إنجاح القافلة.
 ع. حيدة